>

العودة   منتدى بريدة > منتدى المجلس العام > المجــلس

المجــلس النقاش العام والقضايا الإجتماعية

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-07-18, 03:40 pm   رقم المشاركة : 3166
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

يأتي بها الله إنَّ الله لطيفٌ خبير
يأتي بالفرج ،يأتي بالفرح، يأتي بالرزق، يأتي بالسعادة، يأتي بالتوفيق،
فقط أحسن الظن بالله
الزعل المستمر واللوم المستمر يُميت لذة كل شيء وإن كان من غير قصد..
إمدحوا حسنات بعضكم وتجاوزوا عن الأخطاء، فإن الكلام الجميل مثل المفاتيح تفتح به قلوب من حولك..
تغافل مره وتغابى مرتان فليس كل شيء يستحق الأهتمام‎، لا تعطي الأمور أكبر من حجمها، إن رأيت أمامك حجر أرمي به خلفك وتقدم، إنها ثقافة ومهارة..
*‏التمسوا لنا الأعذار حينما لا نكون كما عهدتم أن نكون*
فالنفوس آفاق ووديان ولعل نفوسنا في أودية غير وديانكم، ولعل صدورنا تحوي مالا نستطيع البوح به..

*إبتسموا يا غالين*
*وسامحوا يا أحبة*
وأغسلوا قلوبكم من نزغات الشيطان وسوء الظن، والتمسوا لأخوانكم الأعذار ..
فنحن في أعوام تتساقط فيه الأرواح بلا سابق إنذار، فاللهم اجعلنا ممن طال عمره وحسن عمله، فهنيئا لزارعي الخير وحاصدي الخير والقائمين على الخير ومحسني الظن والناطقين بالخير والخارجين من هذه الحياة بحسن المعشر وطيب المذكر ...

*انشروا التسامح والمحبة*
🔻فهذه الدنيا فانية
‏قُل للذي مَلأ التشاؤمُ قلبَه
ومضى يُضيِّقُ حولنا الآفاقـا
سرُّ السعادةِ حسنُ ظنك بالذي
خلق الحياةَ وقسَّم .. الأرزاقا .







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
قديم 06-07-18, 05:51 pm   رقم المشاركة : 3167
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

‏تمرّ عليك ظروف تشعرك أنها لن تنقضي..
وأنها هي القاضية عليك..
واليوم قد مرت وولّت بلطف الله .. بطريقته لا بطريقتك وتدبيره لا تدبيرك

‏يقول أحدهم : كيف نصبر ؟
‏ رد عليه صاحبه : مثلما نصوم ونحن متأكدين تماماً أن أذان المغرب سيأتي ..
‏عندما يكون لديك يقين بأن بعد الصبر فرجا
‏فليكن يقينك بأن فرج الله آت لا محالة..

‏تركتُ لرحمة الرحمن نفسي ..
‏فمالي دون رحمته رجاءُ ..
‏أنا الإنسان في ظلمي وعجزي ..
‏وأنت الله تفعل ما تشاءُ ..

أكرمكم ربي براحة البال 🌸🌸







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
قديم 06-07-18, 09:02 pm   رقم المشاركة : 3168
الرمـادي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الرمـادي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : الرمـادي غير متواجد حالياً
الحضور المميز






وفقكم الله في حياتكم
وابعد عنا وعنكم كل ضيقة صـــدر

لكم ولاهليكم احلى مساء

مساء كله سرور و تفاؤل



مساء الخييرات

دمتم بالف خير






التوقيع



..... اللهم تقبل منا ومن احبابنا و اهلينا رمضان .....
رد مع اقتباس
قديم 07-07-18, 06:39 am   رقم المشاركة : 3169
الرمـادي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الرمـادي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : الرمـادي غير متواجد حالياً
الحضور المميز





ولنآ فيَ الصبآح
حيآة أخرىَ تنبضَ بالجمآل


اللهمَ ارزقنا طيبَ الصحبة
وصَفاء النفس
وحُسنَ الخاتمة





صباح الخيييرات

.







التوقيع



..... اللهم تقبل منا ومن احبابنا و اهلينا رمضان .....
رد مع اقتباس
قديم 07-07-18, 06:45 am   رقم المشاركة : 3170
الرمـادي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الرمـادي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : الرمـادي غير متواجد حالياً
الحضور المميز






سُئل أحد الحكماء :
ممن تعلمت الحكمة ؟!
قال : من الرجل الضرير !؟
...لأنَّه لا يضع قدمه على الأرض
إلا بعد أن يختبر
الطريق بعصاه



.







التوقيع



..... اللهم تقبل منا ومن احبابنا و اهلينا رمضان .....
رد مع اقتباس
قديم 07-07-18, 12:19 pm   رقم المشاركة : 3171
جزيرة
من أعمدة المنتدى
 
الصورة الرمزية جزيرة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : جزيرة غير متواجد حالياً
وسام التميز في قسم المجلس


الأيام تمضي والصالحات تبقى :

‏سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله
‏والله أكبر
ولا حول ولا قوة إلا بالله.







التوقيع


نظرة عامة حولك ..تحمد الله بعدها أنك من أفراد هذا الوطن ..
رد مع اقتباس
قديم 07-07-18, 04:56 pm   رقم المشاركة : 3172
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه غير متواجد حالياً
وسام العطاء


(رسالة مناسبة للأئمة)

ألفاظ يقولها الإمام في الصلاة في بدايتها لاستواء الصفوف منها الصحيحة والضعيفة:

1- *استووا* .. رواه مسلم.
2- *تراصوا* .. رواه البخاري.
3- *سووا صفوفكم* .. متفق عليه.
4- *اعتدلوا*.. رواه أبوداود بسند ضعيف.
5- *وسدوا الخلل* رواه أحمد بسند لا بأس به
6- *وحاذوا بين المناكب* ..رواه أبوداود بسند جيد
7- *وسدٌّوا الفُرَجَ* .. رواه ابن حبان بسند صحيح
8- *وقاربوا بينها* .. رواه ابن خزيمة بسند صحيح
9- *أتمو الصف* .. رواه النسائي بسند لين
10- *لينوا بأيدي إخوانكم* .. رواه أبوداود حسن
11- *صلِ صلاة مودع* .. رواه ابن ماجه معلول
12- *من وصل صفا وصله الله*.. رواه أبوداود مرسلا.
13- *إن الله لا ينظر إلى الصف الأعوج* .. باطل
14- *استقيموا* .. لا أصل لها.
15- *تناظروا* .. ليس لها أصل.
16- *تقاربوا* .. ليس بحديث.

أعدها/ عبدالعزيز بن إبراهيم الخضير
1436/10/15هـ.
الذي يعرف إمام مسجد يرسلها له حتى يستفيد منها.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-07-18, 04:02 am   رقم المشاركة : 3173
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه غير متواجد حالياً
وسام العطاء


‏صلاتك هىّ أنقى ما تفعل, فلّا تقطعها مهما إشتدّت عليك الدُنيا كربًا و حُزنًا, و كُن على يقين أن اللّه سيُرسل لك فرحة يتحرك لها قلبك و تبكي لها عينيك 💌

💖الوتر جنة القلوب 💖







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-07-18, 04:03 am   رقم المشاركة : 3174
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه غير متواجد حالياً
وسام العطاء


للتذكير

‏غداً الأحد 24 شوال
‏لمن فاته صيام الست من شوال ،
‏ لازال باقي 6 أيام.
‏ فبادر أخي أو ذكر غيرك فالدال على الخير كفاعله.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-07-18, 10:53 pm   رقم المشاركة : 3175
مخاوي البرق
عضو مميز
 
الصورة الرمزية مخاوي البرق






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : مخاوي البرق غير متواجد حالياً

قالﷺكفى بالمرءكذباً أن يُحدث بكل ماسمع







رد مع اقتباس
قديم 10-07-18, 02:04 pm   رقم المشاركة : 3176
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

هون عليك فإن الله فارجها ...
فوحده ربي يدري مخارجها
وافرح لها إن اشتدّت فشدتها ...
علامة من الله إيذاناً بفُرجتها
ما دام ما يجري بعلم الله فارضَ به ...
ولا تَمُت حُزناً على الدنيا وبهجتها
كم أزعجتك أمور كنت تحسبها شرّاً ...
حتى رأيتَ من الرحمن حكمتها
فوّض له الأمر في كل الشؤون تجد ...
للصدر شرحاً وللنفس سكينتها.







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 12:50 pm   رقم المشاركة : 3177
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

((رفيقة العمر))

ذهب أبو العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وقال له:
أريد أن أتزوج زينب ابنتك الكبرى.
( أدب ).

فقال له النبي:
لا أفعل حتى أستأذنها.
( شرع ).

ويدخل النبي ﷺ على زينب:
ابن خالتك جاءني وذكر اسمك..
فهل ترضينه زوجا لك؟

فاحمرّ وجهها وابتسمت.
( حياء ).

فخرج النبي وتزوجت زينب أبا العاص بن الربيع لكي تبدأ قصة حب قوية..
وأنجبت منه علي وأمامة.

ثم بدأت مشكلة كبيرة ( عقيدة ) حيث بعث النبي نبيا..
وكان أبو العاص مسافرا وحين عاد وجد زوجته أسلمت.

فقالت له:
عندي لك خبر عظيم.
فقام وتركها.
( احترام ).

فاندهشت زينب وتبعته وهي تقول:
لقد بُعث أبي نبيا وأنا أسلمت.
فقال: هلا أخبرتيني أولا؟

قالت له:
ما كنت لأُكذِّب أبي..
وما كان أبي كذابا إنّه الصادق الأمين..

ولست وحدي لقد أسلمت أمي وأسلم إخوتي..
وأسلم ابن عمي (علي بن أبي طالب)..
وأسلم ابن عمتك (عثمان بن عفان)..
وأسلم صديقك (أبو بكر الصديق)..

فقال:
أما أنا لا أحب الناس أن يقولوا خذّل قومه وكفر بآبائه إرضاء لزوجته..
وما أباك بمتهم..
فهلا عذرتِ وقدّرتِ؟
( حوار بناء )..

فقالت:
ومن يعذر إنْ لم أعذر أنا؟
ولكن أنا زوجتك أعينك على الحق حتى تقدر عليه..
( فهم واحتواء ).

ووفت بكلمتها له 20 سنة..
( صبر لله ).

ظل أبو العاص على كفره ثم جاءت الهجرة، فذهبت زينب إلى النبي ﷺ
وقالت:
يا رسول الله أتأذن لي أنْ أبقى مع زوجي؟
( حب ).

فأذن لها ﷺ..
( رحمة ).

وظلت بمكة إلى أنْ حدثت غزوة بدر، وقرّر أبو العاص أن يخرج للحرب في صفوف جيش قريش..

زوجها يحارب أباها..
فكانت زينب تبكي وتقول:
اللهم إنّي أخشى من يوم تشرق شمسه فييتم ولدي أو أفقد أبي..
( حيرة ورجاء ).

ويخرج أبو العاص بن الربيع ويشارك في غزوة بدر..
وتنتهي المعركة فيُؤْسَر أبو العاص، وتذهب أخباره لمكة..
فتسأل زينب:
وماذا فعل أبي؟
فيقال لها:
انتصر المسلمون.
فتسجد شكرا لله..

ثم تسأل:
وماذا فعل زوجي؟
فقالوا:
أسره حموه.
فقالت:
أُرسل في فداء زوجي..
( عقل وتأني ).

ولم يكن لديها شيئا ثمينا تفتدي به زوجها..
فخلعت عقد أمها الذي كانت تُزيِّن به صدرها..
وأرسلت العقد مع شقيق أبي العاص بن الربيع إلى رسول الله ﷺ.

وكان النبي جالسا يتلقى الفدية ويطلق الأسرى..
وحين رأى عقد السيدة خديجة سأل:
هذا فداء من؟
قالوا:
هذا فداء أبو العاص بن الربيع.
فبكى النبي وقال:
هذا عقد خديجة..
( وفاء ).

ثم نهض وقال:
أيها الناس..
إنّ هذا الرجل ما ذممناه صهرا فهلا فككت أسره؟
( عدل ).

وهلا قبلتم أنْ تردوا إليها عقدها؟
( تواضع القائد ).

فقالوا:
نعم يا رسول الله..
( أدب الجنود ).

فأعطاه النبي العقد، ثم قال له:
قل لزينب لا تفرطي في عقد خديجة.
( ثقة في أخلاقه مع أنه كافر ).

ثم قال له:
يا أبا العاص هل لك أن أساررك؟
ثم تنحى به جانبا وقال له:
يا أبا العاص إنّ الله أمرني أنْ أُفرِّقَ بين مسلمة وكافر، فهلا رددت إليّ ابنتي؟

فقال:
نعم..
( رجولة ).

وخرجت زينب تستقبل أبا العاص على أبواب مكة، فقال لها حين رآها:
إنّي راحل.
فقالت:
إلى أين؟

قال:
لست أنا الذي سيرتحل، ولكن أنت سترحلين إلى أبيك..
( وفاء بالوعد )

فقالت:
لم؟

قال:
للتفريق بيني وبينك..
فارجعي إلى أبيك..

فقالت:
فهل لك أن ترافقني وتُسْلِم؟

فقال: لا.

فأخذت ولدها وابنتها وذهبت إلى المدينة..
( طاعة ).

وبدأ الخُطّاب يتقدمون لخطبتها على مدى 6 سنوات، وكانت ترفض على أمل أنْ يعود إليها زوجها..
( وفاء ).

وبعد 6 سنوات كان أبو العاص قد خرج بقافلة من مكة إلى الشام،
وأثناء سيره يلتقي مجموعة من الصحابة ويفقد قافلته.

فسأل على بيت زينب وطرق بابها قبيل آذان الفجر..
( ثقة ).

فسألته حين رأته:
أجئت مسلما؟
( رجاء ).

قال:
بل جئت هاربا..

فقالت:
فهل لك إلى أنْ تُسلم؟
( إلحاح وتعهد ).

فقال: لا.

قالت:
فلا تخف.. مرحباً بابن الخالة..
مرحباً بأبي علي وأمامة..
( فصل وعدل ).

وبعد أن أمّ النبي المسلمين في صلاة الفجر، إذا بصوت يأتي من آخر المسجد:
قد أجرت أبو العاص بن الربيع..
( إيجابية ).

فقال النبي:
هل سمعتم ما سمعت؟

قالوا:
نعم يا رسول الله..

قالت زينب:
يا رسول الله إنّ أبا العاص إن بعُد فهو ابن الخالة..
وإنْ قرب فهو أبو الولد..
وقد أجرته يا رسول الله..

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
يا أيها الناس إنّ هذا الرجل ما ذممته صهرا..
وإنّ هذا الرجل حدثني فصدقني..
ووعدني فوفّى لي..

فإن قبلتم أن تردوا إليه ماله وأن تتركوه يعود إلى بلده، فهذا أحب إلي..
وإنُ أبيتم فالأمر إليكم والحق لكم ولا ألومكم عليه..
( شورى ).

فقال الناس:
بل نعطه ماله يا رسول الله..
( أدب الجنود ).

فقال النبي:
قد أجرنا من أجرتِ يا زينب..
ثم ذهب إليها عند بيتها وقال لها:
يا زينب أكرمي مثواه فإنّه ابن خالتك وإنّه أبو العيال، ولكن لا يقربنك، فإنّه لا يحل لك..
( رحمة وشريعة ).

فقالت:
نعم يا رسول الله..
( طاعة ).

فدخلت وقالت لأبي العاص بن الربيع:
يا أبا العاص أهان عليك فراقنا؟
هل لك إلى أنْ تُسْلم وتبقى معنا؟
( حب ورجاء ).

قال:
لا..
وأخذ ماله وعاد إلى مكة..

وعند وصوله إلى مكة وقف وقال:
أيها الناس هذه أموالكم هل بقى لكم شيء؟
( أمانة ).

فقالوا:
جزيت خيرا.. وفيت أحسن الوفاء..
( فطرة ).

قال:
فإنّي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله..
( نعمة ).

ثم دخل المدينة فجرا وتوجه إلى النبي وقال:
يا رسول الله أجرتني بالأمس واليوم جئت أقول أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله..
( دفع بالتى هى أحسن ).

ثم قال أبو العاص بن الربيع:
يا رسول الله هل تأذن لي أنْ أراجع زينب؟
( عشرة وحب ).

فأخذه النبي وقال:
تعال معي..
ووقف على بيت زينب وطرق الباب وقال:
يا زينب إنّ ابن خالتك جاء لي اليوم يستأذنني أنْ يراجعك فهل تقبلين؟
( أب راع ).

فأحمرّ وجهها وابتسمت.
( رضى دائم ).

بعد سنة من هذه الواقعة ماتت زينب..
فبكاها العاص بكاء شديدا حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه..
فيقول له العاص:
والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب..
( رفيقة العمر ).

ومات بعد سنة من موت زينب.
( أرواح مجندة ).







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
قديم 13-07-18, 03:02 am   رقم المشاركة : 3178
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه غير متواجد حالياً
وسام العطاء


قيل للقعقاع الأوسي :
‏" قل لنا شيئاً عن الجنة يشوقنا إليها " ؟!
‏قال :
‏فيها رسول الله ﷺ“

‏-
‏آللَّهُــمَّ صَلِّ وَسَـــلِّمْْ على نَبِيِّنَـــا مُحمَّد ﷺ ♥'







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-07-18, 04:00 am   رقم المشاركة : 3179
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه غير متواجد حالياً
وسام العطاء


‏من سنن يوم الجمعة :
‏1-الإغتسال
‏2-التطيب
‏3-لبس الجميل
‏4-التسوك
‏5-التبكير إلى المسجد
‏6-قراءة سورة الكهف
‏7-الإكثار من الدعاء
‏8-الصلاة على نبينا ﷺ
‏.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 13-07-18, 03:42 pm   رقم المشاركة : 3180
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

أرسل لي أحد الفضلاء قبيل صلاة العشاء أن ابنة الشيخ صالح الهبدان - إمام جامع الراجحي في الرياض - قد توفيت بسكتة قلبية وهي في كامل صحتها وشبابها ، فيسر الله فأدركت صلاة العشاء في جامع الراجحي فإذا الإمام والدها الشيخ صالح يؤم الناس بصوت واهن متقطع ، فلما فرغ من صلاته بعد أن سجد للسهو ، قال : الصلاة على المرأة !
يا الله ما أشده من موقف !
خطبٌ مؤلم ، وحدثٌ موجع .
صلى على بنيته صلاة الجنازة ، فلما كبّر الثالثة ، سُمع أنينه ونشيجه وهو يدعو لها ...
غفر الله لها ، وأكرم نزلها، ورفع درجاتها ، وأعظم الله أجر والديها وذويها ، ورزقهم الصبر والاحتساب .
وهاهنا وقفات :
1/ الحمد لله على نعمة الإسلام الذي علمنا قيمة الدنيا وأنها ممر ومعبر ، وأن الدار الآخرة هي الحيوان ، كما حضنا على الصبر ووعد الصابرين بوافر الأجر .
فالمسلم أمره كله له خير .
2/ الذي قدر علينا الأقدار حكيم خبير لا يفعل شيئاً عبثاً ولا يقدّر شيئاً سدىً بل هو رحيم تنوعت رحمته سبحانه وبحمده , يرحم العبد فيعطيه , ثم يرحمه فيوفقه للشكر , ثم يرحمه فيبتليه , ثم يرحمه فيوفقه للصبر ثم يرحمه فيكفر بالبلاء ذنوبه وآثامه , ثم ينمي حسناته ويرفع درجاته , ثم يرحمه فيخفف من مصيبته وطأتها , ويهون مشقتها ثم يتمم أجرها , فرحمته متقدمة على التدابير السارة والضارة ومتأخرة عنها , ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
3/ إنا لله وإنا إليه راجعون ، هذا حقيقة ! الموت يأتي بغتة ، على غير ميعاد ، يأتي الصغير والكبير ، الصحيح والسقيم ،كل له أجله المكتوب ، وعمره المحسوب.
فهل نحن مستعدون لتلك الساعة !
ماذا لو كان أحدنا أو أحبابنا مكان الميتة !
هَا أَنْتَ فِي كَامِلِ صِحَّتِكَ وَقُواك، رَحِيلُكَ يَقِينٌ، وَسَفَرُكَ قَرِيبٌ، فَأَعِدَّ لِهَذِهِ الرِّحْلَةِ الطَّوِيلَةِ عُدَّتَهَا وَزَادَهَا، قَبْلَ أَنْ تُدْرِكَ الصَّرْعَةُ، فَتَتَمَنَّى حِينَهَا الرَّجْعَةَ فلا تجاب لطلبك .
4/ موت الفجأة لا يُذم ولا يمدح، فقد يكون رحمة للمؤمن الطائع كما يكون عقوبة على الكافر والفاجر، فمن كان مستعدا للموت كل حين بالإيمان والعمل الصالح فإن موت الفجأة رحمة في حقه، وتخفيف عليه. ومن كان متثاقلا عن الطاعات، مسارعا إلى المحرمات فإن موت الفجأة نقمة عليه وعذاب في حقه.
5/ ما أشد لوعة الوالد على فقد ولده ، ما أرحمه لولده ، والله أرحم منه بعبده وأمته .
هل يعي الأولاد منزلة والديهم وعظيم حقهما .
6/ من أعظم المصائب : المصيبة في الدين ، وكل مصيبة سواها هيّنة مخلوفة .
من كل شيءٍ إذا ضيّعته عوض ....
وما من الدين إن ضيعت من عوضِ
7/ محبة الناس لأهل الخير والدعاة ، فقد شهد الصلاة والدفن خلق غير معتاد حضورهم في مثل هذا الوقت ، لا سيما وقت الإجازات .
8/ ألا يتعظ الظالم من هذا اليوم الذي لا يستطيع هو ولا ما يملكه دفعه أو تأجيله ساعة ، ألا يخشى منية الفجأة ، كيف ينام قرير العين وقد ظلم وافترى ؟.

اللهم ارحم أمواتنا وأموات المسلمين ، اللهم أكرم نزلهم ، ووسع مدخلهم ، واغسلهم بالماء والثلج والبرد ...
اللهم هوّن على أهل المصائب مصابهم ، وارزقهم الصبر والاحتساب .







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:52 pm



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة