المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما موقف الإسلام من الشعر ؟!


أبو الطيّب
20-10-03, 09:09 pm
الحمد لله وكفى والصلاة على المصطفى
تحيّة وسلاما
وبعد


أقول قولي هذا ولا أحتشم موقف الإسلام من الشعر
كان موقفا معاديا وناحرا و معرضا
هذا رأيي فلا عتابا ولا شجن ولست أقلد هذا أو ذاك
كما لست ببغاء أردد ما يردده الآخرون
فالإسلام وضع على الشعراء قيودا وأغلالا !
فالشعر قبل صدر الإسلام كان شعرا جميلا متحررا
من كل شيء فهو بحق يسكرك من غير ندامة ٍ
فلم نعد نقرأ قصائد في الإسلام كقول امرئ القيس
أفاطِمَ مَهْلا بَعْضَ هذا التَّدَلُّلِ وإنْ"=" كُنْتِ قد أجْمَعْتِ صَرْمِي فأَجْمِلِي
وإنْ تَكُ قد ساءتْكِ مِنِّي خَلِيقَةٌ "="فسُلِّي ثِيابِي مِن ثِيابِكِ تَنْسُلِ
أغَرَّكِ مِنِّي أنَّ حُبَّكِ قاتِلي "="وأنَّكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القلْبَ يَفْعَلِ
ولم نقرا بيتا كبيت عنترة بن شداد
ولَقَدْ نَزَلْتِ فَلاَ تَظُنِّي غَيْرَهُ "="مِنِّي بَمَنْزِلَةِ المُحِبِّ المُكْرَمِ

الشاهد
إن الشعر في بداية الدعوة المحمدية
فقد رونقه
فلم يعد النابغة شاعرا كما كان
في الجاهلية وكذلك لبيد
وأيضا الخنساء ومثلها كعب بن زهير
على أية حال يطول الحديث ويتشعَّبَ
إذا كان هناك من
يخالف هذا الرأي

هذا والله من وراء القصد 0
المُحب أدناه 0

الأهلب
21-10-03, 07:51 am
http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x6.gif

http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x3.gif أبو الطيب http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x11.gif


فعلا الإسلام وضعا قيودا جيدة إن صورة الشاعر
الماجن والعاهر والذي يطلق الغزل القبيح في شعره
واحتشم أن أذكر ابياتا كتلك التي تصف مناطق حساسة
في جسم المرأة 0!

نعم أتى الإسلام ليقول للشاعر قل خيرا أو اصمت
كان الشاعر لا يتورع عن أي شيء قبل البعثة
أما الآن فإن الشاعر
قد هُذب في تصرفاته وأفعاله 0!

وليتك زودتنا بأبيات للخنساء وهي تصف موت أبناءها
الأربعة في سبيل الله ورب محمد وزمزم كما تقول بأن أبياتها
تأسر المتذوق وتنطلق به إلى آفاق أرحب 0!

نعم للشعر العذب لا للشعر الماجن الخليع هذه هي رسالة الدعوة
المحمدية على مبلغها أفضل الصلاة والسلام 0!





http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x4.gif

الرحـّـال
21-10-03, 10:23 am
الأخ الفاضل /ابو الطيب0



الأخ الفاضل/ الأهلب0


أتيت لأستمع وأوقع حضوري هذا اليوم كما وعدت!!




جزيل الشكر0

وصادق الود للجميع0

البارق
21-10-03, 01:26 pm
اخي ابو الطيب00

جاء الإسلام فهذب الشعر
لكنه لم يغتال جماله ورونقه
إلا إذا كان الجمال في نظر البعض
يقتصر على شعر الخلاعة والمجون
وحاشاك ان تكون منهم ايها الطيب

وهذا ديوان (( معشوقك )) ابو الطيب
يزخر بأبيات تطرب المتذوقين امثالك

وتقبل مني اجمل التحية والتقديـــــر000

الأهلب
21-10-03, 01:45 pm
http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x6.gif

http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x3.gif البارق http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x11.gif


هناك سورة في القران الكريم اسمها { الشُعراء }


وفيه أية نصها {والشعراء يتبعهم الغاوون } {ألم ترى أنهم في كل واد يهيمون}

{وأنهم يقولون ما لا يفعلون } {الإ الذين أمنو وعملوا الصالحات وذكروا الله كثرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون }


رسول الأمة يحث حسان بن ثابت يقول " ارم وروح القدس معك "


بث الحماسة من خلال الشعراء في المعارك رجحت كفة المسلمين بنيل الشهادة أو النصر 0!




الشعر بتفريعاته يجب أن يخضع لتعاليم ديننا وعاداتنا الاجتماعية وقضاينا المعاصرة وأن نجيره لذلك على الأقل 0!

http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x4.gif

البارق
21-10-03, 01:56 pm
اخي الأهلب00

كلام سليم جميل أوافقك عليه
وأنا في كامل قواي العقلية
لكن هل يتفق معنا ابو الطيب ؟؟؟


وتقبل مني التحية والتقديــــــر000

الرحـّـال
21-10-03, 02:22 pm
الأخوة الأعزاء


الأهلب


البارق



قبل أن يأتي أبو الطيب0


أتفق معكم تماما وأختلف مع أبو الطيب بشرط !!


أن لا يقصد أبو الطيب ((الشعراء المخضرمون))


ففي هذه الحالة

أقف موقف الحياد وقد أقف بصف أبو الطيب وبشروط !!

منها

موقف الإسلام من الشعر كما ذكر الأهلب

وللحديث بقية

أبو الطيّب
21-10-03, 09:26 pm
أيها الأحبة
الأهلب
أسير الغربة
البارق
تحية وسلاما وبعد

ممنون لكم ولمداخلتكم
التي سعدت بها وبما حملت 00
ولكن يبقى الخلاف قائما
أيها الأحبة
كثيرا ما نقرأ في بطون الكتب
الإسلام
لم ( يقلل ) من أهمية الشعر
بل زاده ( قوة ) 00 ودليلهم
قول نبينا عليه أفضل
الصلاة والسلام :
( اهجهم وروح القدس معك )
أو حسب ما قال عليه أفضل الصلاة والسلام
وهذا لا شك أنه غير صحيحا 00
أيها الأحبة
نتكلم عن فترة محددة
وهي تلك الفترة في حياة
نبينا عليه أفضل الصلاة والتسليم
ففي هذه الفترة ( ركد ) الشعر
ثم انطلق فيما بعد وتحرر من قيوده
كما نرى في العهد الأموي والعباسي
حتى يومنا هذا 00
الشاهد 00
إن من يقول:
الإسلام لم يقلل ولم يقيّد
الشعر فهو لا شك أنه
لم يقول صوابا 00

وللجميع التحيّات 00

بنت الشرقيه
21-10-03, 09:41 pm
لبيد في صباه وباكورة عمره عظم شأنه واتسعت
مداركه وتألّقت شاعريته فأصبح من شعراء المعلقات
المرموقين وسار ذكره في الناس وبين القبائل، وذات
يوم كان في مكة في مجلس من مجالس قريش يُنشدهم
من شعره وكانت له قصة مع الصحابي عثمان بن مظعون
احد السابقين الى الاسلام في وقت مبكر من البعثة المحمدية
وكان قد هاجر الى الحبشة حين اشتدّ ايذاء قريش للصحابة ثم
عاد منها الى مكة ودخل في جوار الوليد بن المغيرة، ثم انه
رأى ان اصحابه المستضعفين الذين ليس جوار يؤذون ويشرَّدون
من ديارهم وهو ناعم البال في ظل الوليد، فاستنكف من ذلك وردّ
على الوليد جواره قائلاً له: ارضى بجوار الله ولا أريد ان استجير
بغيره.. وبعد ذلك حضر عثمان بن مظعون مجلساً من مجالس قريش
وفيه الشاعر لبيد بن ربيعة يُنشدهم فلما قال:
ألا كل شيء ما خلا الله باطل
قال عثمان بن مظعون: صدقت
وعندما قال الشطر الآخر من هذا البيت وهو:
وكل نعيم لا محالة زائل
قال عثمان كذبت: نعيم الجنة لا يزول،
فقال لبيد: يا معشر قريش: والله ما كان يؤذى جليسكم فمتى حدث
هذا فيكم؟..
فقال رجل من القوم: إن هذا سفيه فارق ديننا فلا تجدنّ في نفسك
من قوله،
فردّ عليه عثمان بن مظعون واحتدم الجدال بينهما الى حد ان لطم ذلك
الرجل عين عثمان فلم يعد يرى بها، والوليد بن المغيرة قريب يرى
ما يدور أمامه من نزاع حاد،
فقال لعثمان: والله يا ابن أخي إن كانت عينك عما أصابها لغنيّة.
لقد كنت في ذمة منيعة، فأجابه: بل والله إن عيني الصحيحة لفقيرة
إلى مثل ما أصاب أختها في الله واني لفي جوار من هو أعز منك
وأقدر
فقال له الوليد: هلمّ يا ابن أخي ان شئت فعد الى جواري
قال ابن مظعون: لا.. لقد رضي بجوار الله تبارك و تعالى وإنء ناله
الكثير من الأذى فذلك امتحان لايمانه والمؤمن ممتحن.. وما أصابه
كان بسبب لبيد، ولعل هذه الحادثة ظلّت ماثلة في ذهن لبيد وهو يرى
مسلماً يناله الظلم بسببه، وأنه في ظل هذه الصورة القاتمة حين أسلم
امتنع عن قول الشعر الذي بدأه ببهتان الربيع بن زياد وهو زوج أمه
تعصباً لقومه، وثنّاه باستثارته لقريش ضد عثمان بن مظعون الصحابي
الذي فقد عينه بتلك الاستثارة التي هو سببها.

====================

كان لبيد رضي الله عنه من مشاهير الشعراء في عصره وما بعد عصره
وله شعر جميل يتسم بالحكمة، وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد:
لا كل شيء ما خلا الله باطل
وجاء في (معجم الشعراء) للمرزباني ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال
ذلك على المنبر، وإذا ثبتت الروايتان او احداهما فإن في ذلك تشريفاً للبيد.
وذكر الشيخ احمد الأمين الشنقيطي في كتابه: (شرح المعلقات العشر) ضمن ترجمته للشاعر لبيد وهو يشرح معلقته: "أنه أقل الشعراء لغواً في شعره،
وحكمه في شعره كثيرة، ولم يصح أنه قال بعد إسلامه إلاّ قوله":
ما عاتب المرءُ الكريم كنفسه
والمرء يصلحه الجليس الصالح
ومن شعره الذي يتّسم بالحكمة وتصوير الواقع قوله في رثاء أخيه لأمه
اربد بن قيس:
فلا جزع أن فرّق الدهر بيننا
فكل امرئ يوماً به الدهر فاجع
وما المال والأهلون إلا ودائع
ولابدّ يوماً أن ترد الودائع
وما المرء إلاّ كالشهاب وضوئه
يحور رماداً بعد اذ هو ساطع
أخبّر أخبار القرون التي مضت
أدبّ كأني كلما قمت راكع
أتجزع مما أحدث الدهر بالفتى
وأي كريم لم تصبه القوارع
لعمرك ما تدري الضوارب بالحصى
ولا زاجرات الطير ما الله صانع
وفي ديوانه أشعار كثيرة لها هذا الطابع الذي ينمّ عن رؤية موضوعية للدنيا
وأحداثها وموقف الإنسان منها.
@@@
ولبيد إلى جانب أنه اشتهر بالشعر الجيد والمرتبة المتقدمة بين شعراء عصره
كان فارساً شجاعاً سخياً، وقد سكن الكوفة واستقر بها حتى وفاته، وتنسك
في عبادته فانقطع عن الشعر تأثماً من قوله، ولما كتب عمر بن الخطاب رضي
الله عنه الى عامله بالكوفة بما نصه: "سل لبيداً والأغلب العجلي ما أحدثا من الشعر في الإسلام فقال لبيد: أبدلني الله بالشعر سورة البقرة وآل عمران"(5)
وقد امتد به العمر حتى يقال انه شكا طول الحياة فقال هذا البيت:
ولقد سئمت من الحياة وطولها
وسؤال هذا الناس كيف لبيد؟

وتعددت الروايات حول تحديد عمره واختلفت في سياقاتها، فقد أورد بن حجر
العسقلاني في (الاصابة) الروايات الآتية: "قال هشام بن الكلبي وغيره: إنه عاش
مائة وثلاثين سنة، وفي حكاية الشعبي مع عبدالملك بن مروان أنه عاش مائة
وأربعين، وقال البخاري قال الأُويسي عن مالك: عاش لبيد مائة وستين سنة"..
ولاشك أن لبيد بن ربيعة شاعر كبير في الجاهلية وصحابي أوّاب في الإسلام، وأنه عُمّر طويلاً ولم يكن له صوت مسموع في الشعر كما كان في الجاهلية فقد
تخلّى عنه لتنسكه ولاتجاهه للقرآن، وبهذا يتبين كيف يصنع الإسلام النفوس ويزكيها.



اخي ابو الطيب نعم في شعر ماقبل الاسلام تفصيل

ولكن انظر مافعل الشعر في لبيد بن ربيعه العامري


تحياتي

ندى المطيري
22-10-03, 06:46 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الأخ الفاضل ...
أبو الطيب ..
.....
قولك ..
أقول قولي هذا ولا أحتشم
فعلاً فأنت للأسف الشديد لم تحتشم في غالب الأحايين ..
لست هنا كي أقيد لك حرية إبداء الرأي ..
ولكن أنصحك بإلّا تتعدى الحدود المشروعة كي لا تلقى مالا تحب فكل شيء بحدوده يكن أحفظ له وأصون ...
......
قولك ..
موقف الإسلام من الشعر
كان موقفا معاديا وناحرا و معرضا ..
كيف تجرؤ على التلفظ بمثل تلك الألفاظ والعياذ بالله وهل نسيت ..
رب كلمة تردي بصاحبها سبعين خريفاً في النار..
إتق الله وثب إلى رشدك فليس لنا الصلاحية المفتوحة في التحدث عن إي شيء بأي أسلوب نعشقه بل هناك حدود وضوابط يجب أن تقيد بها ..
ويجب أن نجعلها نصب أعيننا ..
أخي ..
ربما تظن أنها مجرد كليمات سيعفي الزمان عليها..
أو تظنها مجرد رأي لا أكثر ولا أقل فتناسيت أنه ..
(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )..
فمن تكون حتى تتهم الإسلام بهذا الأسلوب البشع و تنتقد أكمل الأديان السماوية ..
لما نحرت نفسك قبل أن يُنحر شعرك ..
أخي ..
بعدما اطلعت على كلامك هذا علمت أنك لا تعرف من الشعر غير ديوان المتنبي وأهله في ذاك الزمان و أنك فعلاً لم تطّلع على الشعر في صدر العهد الإسلامي غير ما تعلمته في مدرستك ..
نعم الإسلام أتى وقيّد الشعر الجاهلي بقيود التوحيد والطهر والعفاف ولم ينحره أو يعاديه أو يعرض عنه على العكس تماماً فهو أتي ليطهره من الشركيات والكذب المفترى والاعوجاج وليُقوّم الشاعر الإسلامي ويباعد بينه وبين شهادة الله وحكمه على الشعراء حين قال (والشعراء يتبعهم الغاوون ألم ترى أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون)..
فالله وصف الشعراء بأن أقوالهم تخالف أفعالهم ..
فإذا سمعت الشاعر يتغزل بالغزل الرقيق قلت هذا أشد الناس غراماً وقلبه فارغ من ذاك ( هذا حكم الله فيهم )
وإذا سمعته يمدح أو يذم قلت هذا صدق وهو كذب ( هذا حكم الله فيهم )
وتارة يتمدح بأفعال لم يفعلها وتروك لم يتركها وكرم لم يحم حول ساحته وشجاعة يعلو بها على الفرسان وتراه أجبن من كل جبان (هذا حكم الله فيهم )
نعم هذا هو وصف الله فيهم وشهادته عليهم ولم آتي بشيء من عندي إنما أتيت به من نص قول الله العظيم ..
إذاً نجد أن الإسلام أتى مهذباً وحافظاً للشعر والشاعر من هذا كله ..
لذا نجد أن الله أستثنى الشعراء الصالحون في قوله (إلا الذين امنوا و عملوا الصالحات وذكروا الله كثرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)..
نعم فالإسلام بريء مما نسبته إليه براءة الذئب من دم يوسف ..
فالإسلام لم يحرم الشعر أو يقيده بقيود معقده و إنما أتى مهذباً وليس ناحراً ومعادياً... كلا والله ..
فتجد الشعر بجميع أنواعه منذ صدر الإسلام ..
شعر الهجاء
لقول المصطفى لحسان ( أهجهم - أو قال – هاجهم وجبريل معك )
و شعر الحماس
عدمنا خيلنا إن لم تروها *** تثير النقع موعدها كداء
وغيره الكثير..
وشعر المدح
كقول ..
عبد الله بن الزبعري ..
يا رسول المليك إن لساني *** راتق ما فتقت إذ أنا بور
إذ أجاري الشيطان في سنن الغـ ***ـي ومن مال ميله مثبور
وغيره الكثير
وشعر الغزل العفيف
كقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه لزوجه فاطمة رضي الله عنها
لقد فزت يا عود الأراك بثغرها*** أما خفت يا عود الأراك أراكا
لو كنت من أهل القتـال قتلتُك*** ما فاز منى يا سواكُ ســواكا
وغيره الكثير ..
والكثير من الشعر المتنوع نجده في ذاك القرن المطهّر ..
ولكن سبب ضموره في ذاك الوقت لعدة أسباب ..
أولاً ..لانشغال المسلمين بنشر الإسلام وتعلم شرائعه رغم أنهم كانوا بين حين وآخر يتدارسون الشعر والرسول بينهم مستمع تارة ومعجب تارة ومشارك تارة أخرى وهذا أكبر دليل على أن الإسلام في ذاك الوقت لم يعادي ولم ينحر الشعر ..
ثانياً .. لاهتمام الصحابة باستغلال أوقاتهم بما هو أصلح و أنفع فأوقاتهم من ذهب ..
فالرسول صلوات ربي عليه يقول ..
( خذوا الشيطان – أو أمسكوا الشيطان – لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً خير له من أن يمتلئ شعراً)..
ولكن مع ذلك كله فلقد قرأت الكثير والكثير من الشعر المنحور الذي تدعيه في ذاك الزمان
فأذكر أبياتاً للنعمان بن عدي من ولاة عمر بن الخطاب يقول ..
ألا هل أتى الحسناء أن خليلها *** بميسان يسقى في زجاج وحنتم
إذا شئت غنتني دهاقين قرية *** ورقاصة تحنو على كل مبسم
فإن كنت ندماني فبالأكبر أسقني ***ولا تسقني بالأصغر المتلثم
لعل أمير المؤمنين يسوؤه *** تنادمنا بالجسوق المتهدم
و أخيراً .. وليس آخراً..
يجب أن تعلم أن الشعر وسيلة لا غاية ..
هنا أطالب أخي الفاضل .. أبو الطيب بأن يسحب اتهاماته هذه ويعتذر للإسلام و أن يتوب إلى الله من ذلك ...
ولك مني أوفر التحايا والتقدير..
أختكم المحبة ..
لبؤة

أبو الطيّب
22-10-03, 10:38 pm
الأخت الفاضلة بنت الشرقية
تحيّة طيّبة
وبعد

أيتها الفاضلة
وفيّت ِ وكفيّت ِ فلا أفضض الله فاك ِ
نعم الصحابي الجليل
لبيد أبي عقيل
كما كان يُكنى شاعرا
وفارسا شارك مع قومه 000الخ

ولكن محور الموضوع هو
ما جاء في سطورك
أيتها الفاضلة
وهذا ما نصه:
أرأيت ما فعل الإسلام بلبيد ؟!
وهذا هو ما أريده وما كنت أبحث عنه
ألا وهو إن ( الشعر ) في بداية
الدعوة المحمدية ( هوى ) وقلَّ حماسه
وجاذبيته كما كان قبل الدعوة المحمدية

فهذا لبيد ( الجاهلي ) يقول:

فَوَقَفْتُ أَسْأَلُها وَكَيفَ سُؤَالُنَا"="صُمًّا خَوالِدَ مَا يَبينُ كَلامُهَا
عَرِيْتْ وَكانَ بِها الجَمِيعُ فَأَبْكَرُوا"="مِنْهَا وغُودِرَ نُؤيُهاَ وَثُمَامُها
شَاقَتْكَ ظُعْنُ الحَيِّ حِينَ تَحَمَّلُوا"="فَتَكَنَّسُوا قُطُناً تَصِرُّ خِيامُهَا
مِنْ كُلِّ مَحْفوفٍ يُظِلُّ عِصِيَّهُ"="زَوْجٌ عَليهِ كِلَّةٌ وَقِرامُهَا
زُجَلاً كَأَنَّ نِعاجَ تُوْضِحَ فَوْقَهَا"="وَظِبَاءَ وَجْرَةَ عُطَّفاً أَرْآمُهَا
بَلْ ما تَذَكَّرُ مِنْ نَوارِ وقَدْ نَأتْ"="وتَقَطَّعَتْ أَسْبابُها ورِمَامُهَا
مُرِّيَةٌ حَلَّتْ بِفَيْدَ وجَاوَرَتْ "="أَهْلَ الحِجَازِ فَأَيْنَ مِنْكَ مَرامُهَا
بِمَشارِقِ الجَبَليْنِ أَوْ بِمُحَجَّرٍ"="فَتَضَمَّنَتْهَا فَرْدَةٌ فَرُخَامُها

فهناك فرق بين لبيد ( الجاهلي)
ولبيد ( المسلم ) 00 !
إذن الخُلاصة:
الإسلام ( نحر )
الشعر وأوقفه قليلا 0

شكرا لك ِ أيتها الفاضلة 0

أبو الطيّب
22-10-03, 10:58 pm
سيدتي الفاضلة أخت الأسود
تحيّة طيّبة
وبعد

للأدب عناصر ووظائف يطول شرحها
فمنها مثلا ( السجية )
و( الشكل اللغوي )
والرؤية الأدبية ومثلها الوظيفة الأدبية
كل هذا أعرف أنك ( صغيرة )
على ( فهمه ) ولن أشرح لك ِ
ماذا يعني 00 وماذا يُعنى 00 !
ولكن: سأشرح لكِ
ما يكون ( فهمه ) محدودا ( لعقلك ِ )
عليه أقول لك ِ :
في ( الأدب ) 00 وأركز على
( الأدب ) 00 !
أقول :
هناك من ( عناصر ) الأدب
ما يُسمى ( بمفهوم الانحراف الأسلوبي ) !
وحتى لا نقع في إشكالات كثيرة
سأغير تأويله لكي يسهل عليك ِ فهمه !
وأقول لك:
وذلك رداً على قولكِ:
فعلاً فأنت للأسف الشديد لم تحتشم في غالب الأحايين

إذن أقول لكِ :
وما شأنك ِ
أن أكون ( مُحتشماً )
أم لا ؟!!
هل بيني وبينك ( صداقة ) أو ( ودٌ )
حتى يهمك ِ احتشامي أم لا ؟!!

هذا هو بكل ِ بساطة ووضوح
معنى 00
( مفهوم الانحراف الأسلوبي ) !

أما بخصوص الموضوع المطروح
فأقول لك ِ 00
ليتك ِ أعرضت ِ عن موضوع
لا شأن للنساء به لا من
قريب ولا من بعيد 00 !
فالأدب فوق مستوى
( نون النسوة )
عموما 00
وبدون استثناء 00 !
فهنَّ أقلَّ
إن يتكلمنَّ أو يبدينَّ به حديثا00 !
وذلك لعدة أسباب ومسببات
منها أولا:
محدودية الفهم والعقل 00 !
والدليل على هذا قولكِ:
( كيف تجرؤ على التلفظ بمثل تلك
الألفاظ والعياذ بالله ) !

عجبي وألف 00 !
وهل ( حرّمت ) حلالا
أو ( حلـَّلت ) حراما 00
حتى تتهمينني بهذا ؟!!

ثانياً: إن المرأة ( ضعيفة ) بالإملاء
والدليل:
أنك ِ كتبت ِ ( إتق ) بهذه ( الطريقة )
بينما الصواب كتابتها هكذا
( أتق ) !!
وكذلك كتبت ِ ( بإلّا ) !
والصواب ( بأن ) 0

ثالثاً: التناقض 00 !
فمثلا أختنا الفاضلة ( كاتبة السطور )
رمتني بكل شيء
حتى أخرجتني من دائرة الإسلام
والعياذ بالله 00 !
ولكن: رغم ذلك فهي وافقتني
من غير أن تعلم وذلك مثل قولها:

( نعم الإسلام أتى وقيّد الشعر الجاهلي بقيود التوحيد والطهر والعفاف ولم ينحره ) !
وكذلك قولها:

ولكن سبب ضموره في ذاك الوقت لعدة أسباب

إذن كل ما أريده وأتمناه
أيّدت رأيي به من غير أن تدري 00 !

ثالثاً: الجهل 00 !
والدليل قولها:
ولكن مع ذلك كله فلقد قرأت
الكثير والكثير من الشعر
المنحور الذي تدعيه في ذاك الزمان
فأذكر أبياتاً للنعمان بن عدي
من ولاة عمر بن الخطاب يقول


ألا هل أتى الحسناء أن خليلها *** بميسان يسقى في زجاج وحنتم
إذا شئت غنتني دهاقين قرية *** ورقاصة تحنو على كل مبسم
فإن كنت ندماني فبالأكبر أسقني ***ولا تسقني بالأصغر المتلثم
لعل أمير المؤمنين يسوؤه *** تنادمنا بالجسوق المتهدم


قول هذا الشعر وهو:
للنعمان بن عدي
من ولاة عمر بن الخطاب

قول النعمان بن عدي أعلاه
بعد وفاة الرسول
صلى الله عليه وسلم
و( الشعر ) بعد وفاة الرسول
صلى الله عليه وسلم
قد ( تحرر ) من ( قيوده )
وانطلق حتى وقف
على ( أقدام ) سيّد الشعراء
أبو محسد: المتنبي 00

وختاما 00
من المضحك المبكي
أن تقوم الأخت بالإفتاء
وتقول:
هنا أطالب أخي الفاضل
أبو الطيب بأن
يسحب اتهاماته هذه
ويعتذر إلى الله من ذلك
للإسلام و أن يتوب 00 !

ونقول ( للمفتية ) ألا
( نـُستتب ) ثلاثة
أو نقتل ؟!!
فهذه ردة عن الإسلام 00 !
نسال الله السلامة 00

على أية حال ما أحببت أن أرد
بهذه الطريقة ولكن
أجبرتني الأخت فكان ما كان !

نسأل الله لها الشفاء العاجل
مما هي فيه

ولا ننسى أن نقول لها
وذلك من باب الأدب
شكرا لها على المشاركة

وتحياتي 00

ندى المطيري
23-10-03, 04:47 am
الأخ الفاضل ..
أبو الطيب ..
أولاً ..
أشكرك على شرحك المفصل لفلسفتك الأدبية ..
من قاموسك الحواري ....
ثانياً ..
قولك ..
وما شأنك ِ
أن أكون ( مُحتشماً )
أم لا ؟!!
هل بيني وبينك ( صداقة ) أو ( ودٌ )
حتى يهمك ِ احتشامي أم لا ؟!!
نعم ..
بيني وبينك ربما أكبر من ذلك ..
ألا وهو الأخوة في الله ..
ثالثاً ..
أما قولك ..
ليتك ِ أعرضت ِ عن موضوع
لا شأن للنساء به لا من
قريب ولا من بعيد 00 !
فالأدب فوق مستوى
( نون النسوة )
عموما 00
وبدون استثناء 00 !
فهنَّ أقلَّ
إن يتكلمنَّ أو يبدينَّ به حديثا00 !
فسأعرض عنه وسأقول ..
ســـــلامـا ..
رابعاً..
قولك ..
عجبي وألف 00 !
وهل ( حرّمت ) حلالا
أو ( حلـَّلت ) حراما 00
حتى تتهمينني بهذا ؟!!
فأطلب منك أن تعود إلى الوراء قليلاً لترى كيف قلت لك ذلك ..
ولما اتهمتك كما تدعي ..
و إلا سأحكم عليك ,,
بالانحراف الأسلوبي <<< وهذا من طبعك ..
و أيضا بمحدودية العقل والفهم ..
خامساً...
قولك..
إن المرأة ( ضعيفة ) بالإملاء
والدليل..
هل تعلم أنك كمن أراد أن يرقع ثوباً فزاد في خرقه ..
نعم أنا أخطأت في إتق والصحيح ..اتق ..
وليست أتق ..
وكذلك ..
بإلّا ... أردتها بـ ألّا ..
وهي الجمع بين ـ بأن لا
وليست كما تقول بأن..
يا معلم الإملاء ..
ألم أقل لك مسبقاً أن قلنسوة سيبويه قد سقطت من على رأسك ..
سادساً ..
قولك ..
حتى أخرجتني من دائرة الإسلام
والعياذ بالله 00
لم تصدق ورب الكعبة ..
فلم أكن كذلك ..
وحسبي الله عليك ونعم الوكيل ...
سابعاً ..
قولك ..
رغم ذلك فهي وافقتني
من غير أن تعلم وذلك مثل قولها
كلا والله لم ولن أوافقك ..
في البداية ذكرت لك أن الإسلام بريء مما تنسبه إليه ..
ثم ذكرت أسباب ضمور الشعر في ذاك الوقت وليس قتله ..
وحينما ذكرت لك الأخيرة إنما دلالة أكيدة على أن الإسلام بريء كل البراءة مما تنسبه إليه ..
ومع ذلك سأتهمك بمحدودية الفهم والعقل لأنك لم تستطع أن تربط بين كلامي الأول والأخير ..
ثامناً ..
قولك ..
و( الشعر ) بعد وفاة الرسول
صلى الله عليه وسلم
قد ( تحرر ) من ( قيوده )
وهذه مصيبة أكبر ..
فأنت هنا تتهم الرسول بشخصه بالتعقيد والتقييد و إلا لما قلت بعد وفاة الرسول وسيكفيك أن عمر من أصحابة وخلفيته الثاني .. و الفارق بين زمنه وزمن الرسول انقطاع الوحي ..
فاتق الله في نفسك وزن كلماتك ..
وهل تدري أنك حينما قلت بعد وفاة الرسول تحرر من قيوده ..ذكرتني ..بأهل الردة في عهد أبو بكر فحينما توفي تحرروا من أوامره التي هي( وحي يوحى ) ..
تاسعاً ..
لماذا أنت تذهب لسفاسف الأمور وتناقش حولها بل وتجتهد بالجدال فيها وتدع المهم فيها .. ولك تناقشني فيما أوردته لك مسبقاً أو حتى مجرد تعليق ..
أليس هذا ..
هو الانحراف الأسلوبي بعينه..
أليس هذا هو محدودية العقل والفهم ..
ربما نعم وربما لا ..
وما زلت مصرة أن تسحب إتهامك وتتوب إلى الله ..
( سأستغفر لك ربي )
أخر هذا المقال أقول ..
إن أخطأت فمن نفسي والشيطان و إن أصبت فمن الله ..
وللأسد الهرم مني أوفر التحايا و أخص التقدير ...
أختك المحبة ..
لبؤة

الرجل المفكر
23-10-03, 02:21 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظن بعض الأشخاص ومنهم كاتب الموضوع أن الإسلام حارب الشعر ، بينما الصحيح أنه لم يحاربه وإنما حارب الفاسد من مناهج الشعراء ويتمثل هذا المعنى في الآية الكريمة التي صنفت الشعراء إلى فئتين : فئة ضالة ، وفئة مهتدية حيث يقول الله تعالى (( والشعراء يتبعهم الغاون & ألم ترا أنهم في كل واد يهيمون & وأنهم يقولون مالا يفعلون & إلا الذين امنوا واعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا ........ ))
بل أن الإسلام ذهب إلى أبعد من هذا حين أتخذ الشعر سلاحا من أسلحة الدعوة وعده نوع من أنواع الجهاد فجعل الشاعر على ثغرة من ثغور الإسلام لا يسدها إلا هو وأمثاله من الأدباء .
وقد أدرك الإسلام قيمة الكلمة الشعرية وشدة تأثيرها ، ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يشجع الشعر الجيد المنطوي على مثل عليا ، وكان يستمع إليه ويعجب بما أشتمل عليه من حكمة حتى لقد قال (( إن من البيان لسحرا ، وإن من الشعر لحكمة )) .
وبعد ذلك سار الصحابة رضوان الله عليهم منهج الرسول صلى الله عليه وسلم فلقد اقتفوا منهجه وأخذوا بسنته فما نفع من الشعر أخذوه وشجعوه ، وما كان فيه ضرر نبذوه .

وخلاصة القول أن الإسلام وقف من الشعر موقفا وسطا فلم يعارضه ولم يؤيده وإنما حارب البذئ منه فقط .

وقد يذكر بعض دارسي الأدب أن الشعر قد أصيب بالضعف وتعرض لفترة من الركود ، وفي هذا الكلام شئ من الخطأ وشئ من الصواب :

أما أنه أصيب بالضعف فكلام غير صحيح ، لأنه مبني على خلط بين الضعف من جهة وبين اللين والسهولة من جهة أخرى ، وذلك فإن الإسلام صادف في العرب قلوبا قاسية فألانها وطباعا جافة فرقها ، وشعر حسان خير شاهد على ما نقول .

وأما أنه تعرض لفترة من الركود فصحيح وذلك للأسباب التالية :
1- بهر العرب ببلاغة القران الكريم
2- سقوط منزلة الشعراء لتكسبهم بالشعر وخضوعهم في سبيل العطاء للممدوحين .
3- أن نفرا من الشعراء الذين ظلوا على الشرك أمثال عبدالله بن الزبعرى هجوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بترك رواية شعرهم .


وختـــــــــاما:
أتمنى منك با أبا الطيب أن تعلم أن الإسلام لم يحارب الشعر أبدا وإنما حارب البذئ منه كما ذكرت ، وأما عن قولك أنه فقد رونقته فأقول :
حينما أتى الإسلام حارب العصبيات ، وحرم الخمر ، وقاوم الهجاء القبلي المقذع ، والغزل الفاحش ، ولم يشجع رحلات اللهو والقنص . وكل هذه الاموار كانت وقودا جزلا لشعلة الشعر ، فلما قاومها الإسلام اقتصرت أغراض شعر المخضرمين على مناقضة شعراء المشركين وعلى مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
فعل تعد يا أبا الطيب وصف الخمر و الهجاء القبلي المقذع والغزل الفاحش ورحلات اللهو والقنص من رونقة الشعر !!!!! :confused: :confused:

عـــــجـــــــبــــــا لك يا أبا الطيب

التاج
23-10-03, 02:54 pm
موقف الإسلام من الشعر في صدر الإسلام

يبدو لي أن هذا العنوان الأقرب للصحة من خلال قراءتي للردود ، وهذا يظهر لي تحديده

لم يمنع الإسلام في عصر صدر الإسلام الشعر بل وضع حدوداً فكل ما وافق الشريعة الإسلامية فهو شعراً ، وكل ما خالفها فهو من جملة لغو الكلام إن لم يكن خبثه . والآية الكريمة تبيّن بجلاء الصورة الحقيقية للشعر الإسلامي فهي تضع الشعر محدود الرؤية من خلال الدعوة الإسلامية والدعوة إلى نداءات المجتمع المسلم القائم على الأخلاق الفاضلة والمحبة الأخوية . ولم يكن للشعر الجاهلي نصيب الأسد من تلك الدعوات بغض النظر عن ما كانت تعج به بعض القصائد من مكارم وعادات أقرها الإسلام ودعا إليها .
وفي استقراء لحالة الأدب وبخاصة الشعر منه نجد أن البعد عن خط الدين والتدين يكسب النص بعداً آخر بل ويكسبه جمهوراً أوسع ، وإن جاز التمثيل فإن الشعر العامي في بداياته كان أجمل من الشعر الحالي وذلك لبساطة المعاني وجمال الأساليب وعندما تقرأ لشاعرٍ مثل محسن الهزاني أو بندر بن سرور تجد أن الفرق واضح وجلي عن غيرهم من شعراء الوقت الحالي ، وهذا يثبت بلا شك أن الشعر واحد وإن اختلفت اللغة فهو نابع من نفسٍ واحدةٍ والإنسان هو ذاته مع غيره ، وعندما كان امرؤ القيس شاعراً في العصر الجاهلي كان لشعره تأثيراً تعجز عنه آلاف الخطب الرصينة اليوم .
في عصر صدر الإسلام لم يكن للصحابة الذين يقولون الشعر تأثيراً كتأثير حسان بن ثابت رضي الله عنه ، ولكنهم بقوا على أشعار هي أشبه بالأراجيز الحماسية وتخلوا عن كثير من أنواع الشعر ، وحتى أبيات الوصف لم يكن لها نصيباً عندهم . فقد كان جل تركيزهم على القصائد التي تبعث الجهاد والمدافعة عن الدين هي الأبرز ، وإن وجد شعر آخر فهو متعلق بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم كبرديّة كعب بن زهير رضي الله عنه . وعلى ما يبدو أن امتلاء الجوف قيحاً خير من امتلائه شعراً كان الحاضر في نفوس الصحابة رضوان اله عليهم .
ورغم أن الهجاء سلاح جديد إلا أن الغالبية من شعراء مرحلة صدر الإسلام لم يعطوا هذا الجانب نصيبه كاملاً عدا بعض محاولات حسان بن ثابت رضي الله عنه . وهذا يؤكد أن الصحابة ابتعدوا عن الشعر ، وكما هو معروف فإن الشعر يحتاج إلى الدربة والمواصلة وفي حالة الانقطاع يصيب الشاعر جموداً خيالياً هذا إن لم يصبه توقفاً وكرهاً للشعر ، وهذا الشيء وجدناه حاضراً عند كثير من الشعراء حيث تركوا الشعر وأطنابه ، وطرقوا أبواباً جديدةً لم يبدعوا يها على ما كان شعراء العصر الجاهلي مبدعين فيها .
لم يصل شاعر في عصر صدر الإسلام لبيتٍ من أبيات العمى بشار بن برد :
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا ….. وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه
أو قول أبي تمام في فتح عمورية :
لقد تركت أمير المؤمنين بها ….. للنار يوماً ذليل الصخر والخشب
غادرت فيهم بهيم الليل وهو ضحى …. يشله وسطها صبح من اللهب
حتى كأن جلابيب الدجى رغبت …… عن لونها أو كان الشمس لم تغب
ضوء من النار والظلماء عاكفة … وظلمة من دخان في ضحى شحب
فالفتوحات الإسلامية كفيلة باستنباط مثل هذه الصور ولكن مثل هذا الأمر لم يحدث ، وهذا يثبت بجلاء أن الشعر في عصر صدر الإسلام تراجع خيالياً وأسلوبياً .
ولا يعني كلامي هذا أن خلو عصر صدر الإسلام من الشعر ، فقد كان للشعر أهله ولكنه ظل خافتاً ومقصوراً على معانٍ معينة تدور جميعها في فلك الدعوة الإسلامية . وربما يكون للشعراء عذر في ذلك .
وفي قول امرئ القيس :
أفاطم مهلاً بعض هذا التدلل وإن ….. كنتِ قد أزمعت صرمي فأجملي
في ذلك العصر تمنت كل الفتيات أن يكون اسمها فاطمة .
وقد قال عمر بن أبي ربيعة :
ليت هنداً أنجزتنا ما تعد …… إنما العاجز من لا يستبد
أصبحت هند مضرب المثل في إبطاء الوعود .
وعندما قال جميل بثينة :
علقت الهوى منها وليداً فلم يزل …إلى اليوم ينمي حبها ويزيد
إذا قلت ما بي يا بثينة قاتلي ….. من الحب قالت ثابت ويزيد
وإن قلت ردي بعض عقلي أعش به ….مع الناس قالت : ذاك منك بعيد
فلا أنا مردود لما جئت طالباً … ولا حبها فيما يبيد يبيد
يموت الهوى مني إذا ما لقيتها … ويحيى إذا فارقتها فيعود
كانت بثينة مضرب الوفاء لكل العشّاق .
وعندما قال مجنون ليلى :
أمر على الديار ديار ليلى ….أقبل ذا الجدار وذا الجدار
وما حب الديار شغفن قلبي …. ولكن حب من سكن الديار
أصبح لاسم ليلى شهرةً لا يضاهيها شهرة .
ونزار الذي كانت تردد له زوجته بلقيس :
الحب مواجهة كبرى
إبحار ضد التيار
أنا لا أومن ف حبٍ
لا يحمل نزق الثوار
ولا يكسر كل الأسوار
لا يضرب مثل الإعصار
آهٍ .. لو حبك يبلعني
ويقلعني مثل الإعصار

كل هذه النماذج توقّفت في عصر صدر الإسلام ، ولخفوت الشعر عذر لأن انبهار المسلمين بالقرآن الكريم كان قوياً .


أشكر أخي وعزيزي أبا الطيب على إثرائنا وعلى هذا الطرح الرائع

تحياتي للجميع

التاج

خزامى نجـد
24-10-03, 01:03 am
سلام الله عليكم إخوتي متذوقي الشعر

حقيقةً سائني ما آل إليه الحوار بين أختي لبوة وأبا الطيب

وبكل صراحة أجدني أحمل رأياً خاصاً بي ناتج عن قراءاتي

الأدبية ... متجاهلة ما ورد على لسان أبا الطيب من أن المرأة

لا مكان لها في مجالس الأدب ..
---------------------------------------------
أخي أبا الطيب أنت قلت /:

وهذا هو ما أريده وما كنت أبحث عنه
ألا وهو إن ( الشعر ) في بداية
الدعوة المحمدية ( هوى ) وقلَّ حماسه
وجاذبيته كما كان قبل الدعوة المحمدية
---------------------------------------------

وأنا معك ...وهذا الكلام ليس إختراعاً وإنما هي الحقيقة التي غلفها لكم المتمرد أبا الطيب بإسلوب الناقم فاشتبهت عليكم الحقائق؟؟

عندما جاء الإسلام وبدأت الدعوة الجهرية ونزل الوحي على الرسول تباعاً بالقرآن الكريم الذي جذب الأنظار وأبهر العرب لأنه كلام الله المعجز والذي تحدى هؤلاء المتمكنين في الشعر
بأن يأتوا بمثله ...بل بسورة من مثله ..بل بآية من مثله ...

إذاً هو تحداهم ..وفشلو في ذلك
ونحن نعلم مكانة الشعر في قلوب العرب في الجاهليه
لذلك بهرو بالقرآن وانشغلو بهذه الدعوة الجديده التي ستواجه دين اجدادهم

وفي المقابل كان المسلمون يجاهدون بكل ما أوتو من طاقه في سبيل نشر الدين وترسيخه بين الناس

فمن الطبيعي أن يركن الشعر ويعيش فترة من الركود
وهذه حقيقة تاريخيه...

لكن عندما وقف المسلمون على أرجلهم وادركو ان الشعر وسيله من وسائل الحرب النفسية تشجيعاً للمسلمين وإحباطاً لهمم المشركين
شجع الرسول حسان واصحابه لمواجهة أعدائهم بسلاح الشعر

وخرجت تلك القصائد التي لا تقل روعه عن قصائد سابقيهم



آسفه للإطاله لكن هذا رأي خزامى
الذي لا أفرضه على أحد

تحياتي

البارق
24-10-03, 06:41 am
قال التاج :
كل هذه النماذج توقّفت في عصر صدر الإسلام ، ولخفوت الشعر عذر لأن انبهار المسلمين بالقرآن الكريم كان قوياً .

هذه نقطة مهمة غفلنا عنها
فبالفعل القرأن بهر المسلمين
وابعدهم عن الشعر

وتقبلوا مني التحية والتقديـــــر000

عصي الدمع
24-10-03, 01:54 pm
السلام عليكم ..

هذا رأيي فاسمع أبا الطيب حفظك الله ..

إن الرأي ليس محصورا كما تقول ولاحق لأحد أن يتهم أحدا أو يتجنى عليه وإذا كانت المرأة قاصرة كما تزعم فلم لم تعرض عن أخت الأسود ولم تكلمها لأنها قاصرة .. أخي أبا الطيب هذا المقال لا يصح أن يكتب فيه العامة أو المتعصبين إلى فترات من الشعر ، لأنه يتعلق بالإسلام والتهم التي تكال للإسلام لا يجب أن تأتي من قبلك يا أخانا فكيف ينحر الإسلام الشعر عجبا والله .. بل هذبه ونقحه وزاده قوة وسبكا دلاليا وجماليا يا هذا .

ما منع الإسلام في عهد محمد النبي عليه الصلاة والسلام الغزل ولا منع التشبيب بالنساء ولا منع التغني بهن وأنا أعلم أنك تقصد من قولك بنحر الإسلام الشعرَ أنه منع الغزل كلا والله ما فعل ذلك ولا أدل من هذا إلا قصيدة كعب بن زهير ( بانت سعاد ) :
يقول :

بانت سعاد فقلبي اليوم متبولُ مُتيَّمٌ إثرها لم يفد مكبولُ

وما سعاد غداةَ البين إذ رحلوا إلا أغن غضيض الطرف مكحول

أرجو وآمل أن تدنو مودتها وما إخال لدينا منك تنويل

ثم يقول :
قصية شيظمٌ علطوس ساهمةٌ لها على الأين إرقالٌ وتبغيلُ

غلباء وجناء علكوم مذكرةٌ عرفاس عرمس ما في اللحم ترهيل

هرجاب مائرة الضبعين عجلزةٌ في خلقها عن بنات الفحل تفضيل

ويقول فيها أيضا :
هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة
لا يشتكي قصر منها ولا طول
هذا الذي تريده أنه يصف مفاتن المرأة وأن الإسلام حرم هذا ، وأنا أقول هذا افتراء عظيم وبهتان على الإسلام وكذب على رسوله بل الرسول وافق هذا وخلع بردته وأعطاها زهير واستمرت في التنقل حتى اشتراها المتوكل .

المهم أن الإسلام لم يحجم الشعر ولم ينحره بل طوره وزاده قوة على قوة حيث أمده بالجزالة المأخوذة من القرآن ومن أبلغ من القرآن داخليا وخارجيا ؟! .

عزيزي أبا الطيب غفر الله لك .. أرجو أن تعيد الحسابات في ذهنك وأن لا تعتقد بغير الجاهلي وأبا محسد شعرا فهناك فطاحلة عظماء في الشعر على مر العصور وأن يتغير ذوقك ويتطور إلى غير : أفاطم .. إلخ ) .
هذا البيت لا ينكر حسنه ولكنه ليس فريد الحسن وحيده .
وإن كنت لا محالة رائيا هذا الرأي فليكن رأيك هينا لينا لا تجني فيه ولا اعتداء ولا استفزاز .

وجزيت خيرا . وتقبل تحيات أخيك

عصي الدمع .

الأهلب
25-10-03, 12:52 pm
http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x6.gif

http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x3.gif عصي الدمع http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x11.gif



سوق ( عكاظ ) بالطائف كان مكان
لاجتماع الشعراء ونثر الشعر وقرضه
وتنافس بينهم 0!




الإسلام يرمى ومن من من ابناءه وحزبه 0!

http://forum.buraydh.com/images/smilies/words/x4.gif

أبو الطيّب
26-10-03, 01:58 am
الأخت الفاضلة أخت الأسود
تحيّة وسلاما وبعد
سأغض ( الطرف ) عن الشتائم
التي ( تلقيتها ) 00
وذلك حفاظا على الذوق العام
وكذلك لرأب الصدع 00
***
أيتها الفاضلة
لقد أتضح الأمر
فأنت ِ ( متفقة ) معي
تماماً في كثيرا من النقاط 00
فالخلاف بيننا ( بالمسميات )
فأنت ِ تسمين ( الركود )
الذي أصاب ( الشعر )
في تلك الفترة
( تطهيرا )
و( تقويم ) و ( تنقيح ) 000الخ
وكاتب السطور ( يسميه )
نحرا وإعراضا وتقليلا من شأنه
لتختلف المسميات
فليست هذه قضيتنا 00
فالقضية قد اتضحت
فلا فائدة لطمس الحقائق 00 !

التحيات لك ِ 0

أبو الطيّب
26-10-03, 03:07 am
أخي الفاضل الرجل المفكر
تحية وسلاما
وبعد

شهادة لله لا أريد منها
لا ( ناقة ) ولا ( جمل )
ولا ألتمس بها جزاء ولا إحسان 00
إن لك من اسمك حظا
ونصيبا 00

أيها الرجل المفكر 00
الخلاصة إن ( الشعر ) في
بداية الدعوة المحمدية
( فتر ) ولا في هذا نقاش
فالأمر مسلم به
والدليل واضح ولا يحتاج
لكثير من فك الرموز 00 !

وأما الجواب على سؤالك
الذي ما نصه:
( فعل تعد يا أبا الطيب
وصف الخمر
و الهجاء القبلي
المقذع والغزل
الفاحش ورحلات اللهو
والقنص من رونقة الشعر ) ؟

نعم 00
فشعر ( الغزل )
هو ( ليلة في حياة العاشقين )
بربك ألا ( يسحرك )
هذا القول:
ولما قضينا من منى كل حاجة"="ومسح بالاركان من هو ماسح
وشدت على حيدب المهاري رحالنا"="ولم ينظر الغادي الذي هو رائح
أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا"="وسالت بأدناق المطي الأباطح

أو قول أبو الطيّب المتنبي:
وكنت إذا يممت أرضاً بعيدة"="سريت فكنت السر والليل كاتمه
أو قوله:
لبسن الوشي لا متجملات "=" ولكن كي يصن به الجمال

الشعر فن وذوقا سواء
غزلا أو وصفا
أو كأس خمرا
هذا ما أريده في الشعر
أما ( الهجاء ) وقرينه ( المدح )
فليس له في
القلب محلا

هذا ما أراه
قد نتفق 00 وقد نختلف
ولكن يبقى الود
بيننا 00

محبك أدناه 0

أبو الطيّب
26-10-03, 10:07 am
أخي التاج
تحيّة وسلاما وبعد

كل ما نثرته جميلا
ولا غروا في ذلك 00

أخي الحبيب من الملاحظ أن هناك إجماعاً
من المداخلين سواءً بسواء
إن الشعر في ( صدر الإسلام )
برد لهيبه وفقد ( رونقه )
ولكن: الغريب أنهم لم يُفصحوا
ذلك علنا 00 !
بل ( فسروا ) وأولوا بطرق
ملتوية, وأدلة منحرفة
وأراء مختلفة في طرق متعددة
ولكن
كلها تصب في معنى واحد !
وكل يغني على ليلاه 00 !

أخي الحبيب التاج
( أوافقك ) في القول هنا:
لم يصل شاعر في عصر صدر الإسلام
لبيتٍ من أبيات العمى بشار بن برد:

و( أخالفك ) في هذا البيت
الذي استشهدت به
وهو لبشار بن بُرد
أعمى ( البصر ) و( البصيرة )
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا
وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه

والسبب في ذلك
إن ( بيتا ) بشار بن بُرد
الذي طار بالأفاق وكسب
شهرة تفوق ( قائله )
ليس إلا بيتا ( مسروقا ) من
شاعر الشعراء ( أمري القيس )
الذي يقول:

كأن قلوب الطير رطبا ويابسا
لدى وكرها العناب والحشف البالي

والذي يرفع ( الضغط ) حقيقة
إن شـُعراء العصر العباسي
( المرتزقة ) نستثني
( أبي الطيّب – المتنبي )
الذين تمردوا عن نهج
القصيدة العربية من أمثال
بشار ومسلم بن الوليد وأبي نواس
لهم سرقات لا تعد ولا تحصى من
شعراء العصر الجاهلي 00 !
ولكن: ماذا نقول 00 ؟!!


وقولك هنا يا سيدي:

وفي قول امرئ القيس:
أفاطم مهلاً بعض هذا التدلل وإن
كنتِ قد أزمعت صرمي فأجملي

في ذلك العصر تمنت كل الفتيات
أن يكون اسمها فاطمة

أصدقك القول يا أخي لقد
( وقفت ) عند هذا القول وقفة ( متأملا )
لا أدري لماذا ؟
ولكن: ربما ( لروعة ) هذا البيت
أو ربما هناك شيء لا أحد يعلمه 00 !
ربما 00 !

كم أنت ( تاج ) أيها ( التاج ) 00
ختاما ( التحيّات ) لك 00
و( الحُب ) لها 00

سلام 00

أبو الطيّب
26-10-03, 10:34 am
الفاضلة خـُزامي نجد
تحيّة وسلاما وبعد

إشارة إلى قولك ِ :

( حقيقةً سائني ما آل إليه الحوار
بين أختي لبوة وأبا الطيب )

نقول لك ِ يا سيدتي :
لا عليك ِ فالأمر لا يعدو كونه
( تسخين ) كما هو معروف
في المصطلح الرياضي 00
والذي ( يسبق ) بدء المباريات 00
وإن شاء الله ليس هناك
خلافا ولا اختلافا 00
هذا رأيي ولا أدري عن الرأي
الآخر 00
شكرا لك أختي الفاضلة خـُزامى 0

وإذا عدنا للموضوع فعليه نقول لك ِ
أيتها الفاضلة 00

الحقيقة لقد كنت ِ أكثر ( شجاعة )
من أولئك الذين خانهم التعبير
وحرفوا الدليل وحوروا الكلمة 00 !

ِهل بعد هذا تعليق 00

( فمن الطبيعي أن يركن الشعر
ويعيش فترة من الركود وهذه
حقيقة تاريخية ) 0
لكن هذا رأي خزامى
الذي لا أفرضه على أحد 00
**** ****
ونعم الرأي 00
وهل هناك من يخالفه
لا أظن 00

شكرا لك ِ 00

أبو الطيّب
26-10-03, 11:44 am
الفاضل عصي الدمع
تحيّة وسلاما وبعد

إشارة إلى قولك:
( فلم لم تعرض عن أخت
الأسود ولم تكلمها لأنها قاصرة ) ؟

يا سيدي ليس من باب ( الأدب )
أن أعرض عن من ( كلـّف ) نفسه
المشقة,
وأضاع الكثير من
وقته لكي يرد على موضوع سواء
أكانت ( أخت الأسود ) أو غيرها 00

وأما بخصوص الموضوع
أقول لك 00
أيها الحبيب 00
تقول:
( أخي هذا المقال لا يصح أن يكتب فيه العامة أو المتعصبين إلى فترات من الشعر، لأنه يتعلق بالإسلام والتهم التي تكال للإسلام لا يجب أن تأتي من قبلك يا أخانا فكيف ينحر الإسلام الشعر عجبا والله.. بل هذبه ونقحه وزاده قوة وسبكا دلاليا ) !

أخي حقا عجيب أمرك 00 !
فالذي يسمعك
يقول إننا ( ننحر ) العقيدة الإسلامية
أو ( نطعن ) بحديث
أو نسب ( صحابيا )
لا سمح الله 00 !

عمر بن الخطاب رضي الله عنه
( فضـّل ) زهير بن أبي سُلمى
الشاعر ( الجاهلي ) هل في ذلك
معضلة رغم أن هناك لبيد
وحسان وغيرهم من شـُعراء
الإسلام ؟!!
الجواب لك 00

أنت تقول:
( بل هذبه ونقحه وزاده قوة
وسبكا دلاليا وجماليا يا هذا ) !

أوافقك ( هذبه ونقحه )
أم زاده ( قوة ) فلا وألف لا 00
والحديث يقول
( لأن يمتليء جوف أحدكم قيحا
خير له من أن يمتليء شعرا )
وتفسير ( العُلماء ) لهذا :
( ألا يمتليء الانسان شعراً
حتى يشغله عن الصالحات 000 )
لبيد شاعر من شعراء المعلقات
لم يذكر إلا بيتا واحدا فقط
وحينما سأله ( عمر بن الخطاب )
عن الشعر 00 أو من هذا القبيل
قال لبيد ( استبدلت ) هذا
بسورة ( البقرة ) وآل عمران
أو حسب ما قال 00 !

أخي الحبيب:
لقد شط بك الخيال بعيدا
وأنت تقول:
( ما منع الإسلام في عهد محمد النبي عليه الصلاة والسلام الغزل ولا منع التشبيب بالنساء ولا منع التغني بهن وأنا أعلم أنك تقصد من قولك بنحر الإسلام الشعرَ أنه منع الغزل كلا والله ما فعل ذلك ولا أدل من هذا إلا قصيدة كعب بن زهير ( بانت سعاد ) 000 !

أخي الحبيب
( عفا الله عنك ) حينما قال
كعب بن زهير هذه ( القصيدة )
الموسومة قالها وهو ( مشركا )
لم ( يُسلم ) بعد 00 !
فهو قالها كما ترى على النمط
الجاهلي 00 !
وما أجمله من نمط 00
يجب أن تصحح هذا المعلومة 00

أخي الحبيب عصي
شكرا على ( نصيحتك ) التي أعتز بها
ولكن:
لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم أذنب
ولو كثرت فيَّ الأقاويلُ 00

أخي لا تحسبنني آخذ الأمور
على عواهنها 00
أو أفرض رأيا 00
كلا وحاشا 00
إنما هو
( تعبيراً موحياً )
فقط
أما أن يكون
استفزازا لا وربي 00

هذا ولك الحب دائما وأبدا 0
محبك أدناه 0

الرجل المفكر
28-10-03, 09:33 pm
أولا:
سأخرج عن الموضوع قليلا: لو سمحت
من أكبر الخطأ يا أخي أبا الطيب أن نسمي الأمة الإسلامية بالأمة المحمدية لما يترتب على هذه التسمية من أخطار ما الله بها عليم ومن هذا الأخطار:
فإذا قلنا هذه الأمة محمدية على قصد أن مبلغ ديننا محمد صلى الله عليه وسلم، فلربما يأتي جيلا من الأجيال ويلتبس عليه كلمة محمدية فقد ينسب كلمة محمدية على شخص آخر غير نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هذا ما سمعته من فضيلة الشيخ : صالح الغضيه حفظه الله .

ثانيا:
لا أدري يا أبا الطيب لماذا أنت مصر على رأيك ؟؟؟؟ :confused: :confused:
الشعر في بداية الدعوة الإسلامية لم يفتر أبدا وإنما تعرض لشئ من الركود للأسباب التي ذكرتها من قبل هذا ما ذكره أغلب دارسي الأدب ويمكنك أن تراجع كتب تتعلق بالأدب في عصر صدر الإسلام وتترك رأيك وعواطفك وإذا أردت مصارد تلك الكتب أخبرك عنها إذا أردت .
أما عن قولك الشعر فن وذوقا سواء غزلا أو وصفا أو كأس خمر هذا ما أريده في الشعر
فأقول:
الشعر لا يكن له فن ولا ذوق إلا إذا كانت كلماته وألفاظه ومعانيه لا تنافي الشريعة الاسلاميه، وأيضا الغزل لا يكن له فن ولا ذوق إلا إذا كان غزل عفيف وليس غزل فاحش كما تحب يا الطيب ( أسأل الله العافية)، وأيضا الإسلام أتى وحرم كل ما يضر ويسبب أضرار على صحة الإنسان ومن ذلك الخمر وقد ورد تحريم الخمر في القرآن الكريم عدة مرات......
فكيف يكون لشعر ذوقا حين يوصف الخمر ويمدح والشريعة الاسلاميه تحرمه !!!!!!
تذكر يا أبا الطيب:
أن الإسلام يحرم الغزل الفاحش الذي يحكي قصص غرامية، والإسلام لا يحرم شئ إلا لحكمة قد نعلمها وقد لا نعلمها.
والحمد الله فحينما أتى الإسلام لخص الأدب ونقاء من الشوائب التي كانت علقة عليه مثل الغزل الفاحش والشعر الذي يدعو إلى عصبيه والهجاء المقذع ووصف الخمر ، وأمده بكثير من الألفاظ والكلمات مثل : الجنة والنار والصراط والصلاة والزكاة والبعث وأسماء الله الحسنى وصفاته العلي .
وبعد ذلك تأتي يا أبا الطيب وتقول أن الإسلام حارب الشعر !!!!! فعجب لك

أتمنى أن تقبل كلامي بصدر رحب

أبو الطيّب
30-10-03, 02:08 am
الرجل المفكر
لا عليك يا آخيا فالقلب سيتسع الكثير
من عناء الأحبة 00

أخي عفا الإله عنك
لست كما ذكرتَ آنفَ
بأني ( مصرا ) على رأيي
فهذا لا شك أنه تجني 00 !
هذه واحدة 00 وأما الأخرى
أجدها في قولك:

الشعر لا يكن له فن ولا ذوق إلا إذا كانت كلماته وألفاظه ومعانيه لا تنافي الشريعة الاسلاميه، وأيضا الغزل لا يكن له فن ولا ذوق إلا إذا كان غزل عفيف وليس غزل فاحش كما تحب يا الطيب ( أسأل الله العافية)،

أخي من قال لك هذا ؟!!
لم نجد في ديننا ( نصا ) يلزم الشاعر
أن يكون ( شعره ) عفيفا
ونقيا و طاهرا 00 !

تقول أيها المحب:

ما ذكره أغلب دارسي الأدب ويمكنك أن تراجع كتب تتعلق بالأدب في عصر صدر الإسلام وتترك رأيك وعواطفك وإذا أردت مصارد تلك الكتب أخبرك عنها إذا أردت

هذه ( الكـُتب ) هي تابعة لأراء
( كتـَّابـُها ) وهم
( أحرارا )
ولا أحد يلزمني أن آخذ بأقوالهم
كما تشير إلى ذلك 00 !

أخي الحبيب
سبق وأن قلتها وسأقولها الآن
لا أجد نفسي إلا بالشعر ( الغزلي )
سواء أكان عفيفا أو غير ذلك
كما أجد نفسي بالشعر الذي
يصف ( الخمر ) ويصف ( الكؤوس )
والأباريق 000الخ

أم ( الشعر ) الذي ( نثره ) لنا
أبو العتاهية أو الشافعي
فليس لنا به نصيب
هذه حقيقة 00
أقولها بكل أريحية ولا خجل 00 !
فوالله أني ( أذوب ) عشقا بقصيدة
للملك الضليل ( أمريء القيس )
ولا ( ألتفت ) لقصيدة
صاغها مثلا:
( حسان بن ثابت ) رضي الله عنه
أو قصيدة قالها ( أبو العتاهية )
ولا حرج في ذلك 00 !

هذا ويبقى الحُب لك 00

الشجيّ
30-10-03, 03:08 am
بسم الله الرحمن الرحيم

سلامٌ عابق باالود .. مفعم بالأجواء الرمضانية .. أرسله لجميع من جمعهم هذا الموضوع .. ما عدا ( من رُفع عنهم القلم )

أبدأ باسم الله و أقول ..

يؤسفني
أن تكون مشاركتي الأولى رداً على مهاترات و نقاشات ( عقيمة )
صاغها الكاتب لهدف لا ندركه .. و مهما يكن

أقولها بصراحة و بلا مجاملات ..
من يجادل في أمور كهذه ( و بهذا الأسلوب الوضيع ) هو أحد شخصين ::

إما أن يكون مسلماً بالإسم و فاقدا للهوية الإسلامية
أو أن يكون
طالباً للشهرة ساعياً خلفها .. رامياً في سبيل ذلك كل المباديء التي يعتنقها و القيم التي يؤمن بها
كقولهم ( خالف تُعرف )
و أستغرب ياهذا ...
أن تكون جميع مواضيعك على هذه الشاكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إما قذف ؟ أو انتقاص لعالم و طعن بآخر ؟؟
عجيب !!
و لم أقل هذا من فراغ
وانما قرأت لك الكثير من المواضيع في الفترة الأخيرة
و لا أخفيك أني من المتابعين لمواضيعك
لكن ليس إعجابا بالكاتب ...
معااااااااااااااااذ الله .. نسأل الله أن يُعافينا من مثل ما أصابكم
لكن
كان ذلك محاولة مني لتحليل تلك الشخصية ( المنهزمة ) التي بدأت برمي السهام على من ؟؟؟
و ها أنا اليوم
أقف أمام أشنع المواضيع
و أكثرها سخفاً و وقاحة
( و إن كنت قد أوافقك في مضمونها من الناحية الأدبية )
لكنني و الله الذي لا إله إلا هو لا أجرؤ أن أناقشها بمثل مناقشتك لها
ودعني أقف وقفات يسيرة مع كتاباتك ( اعتبرها كبداية )

1-
( هذا رأيي فلا عتابا ولا شجن ولست أقلد هذا أو ذاك
كما لست ببغاء أردد ما يردده الآخرون )
لتتأمل أخي القاريء ماوصف به هذا الكاتب نفسه !!!
دعني أضع علامة تعجب هنا و أقول ( كاد المريب أن يقول خذوني ) !!!!!

2-
( فالإسلام وضع على الشعراء قيودا وأغلالا !
فالشعر قبل صدر الإسلام كان شعرا جميلا متحررا
من كل شيء فهو بحق يسكرك من غير ندامة ٍ )

تأملوا معي قوله ( فالإسلام وضع على الشعراء قيودا وأغلالا ! )
أولاً .. أقول لك ... قبل أن تعلم غيرك طريقة التخاطب و الأدب و و و التي ذكرتها كثيرا في كتاباتك - و إن كنا نراك تجيز لنفسك الإنسلاخ من ذلك كله - لتتعلم ياهذا طريقة النقاش في موضوع يمس عقيدة الشخص و إيمانه
و والله أقولها .. حيهلا بمن يجهل أصول اللغة و قواعد الأدب لكنه طاهر السريرة صافي العقيدة
و لا أرانا الله من يُخضع العقيدة لآرائه و يجعل منها حلبة للصراع

هذا أولا يا عزيزي ..
أما ثانياً ::
( فالشعر قبل صدر الإسلام كان شعرا جميلا متحررا
من كل شيء )

لتسمحوا لي بأن أقف مشدوهاً أمام هذه العبارة .. و أتساءل ببراءة .. ماذا يقصد أخينا بقوله ( متحررا من كل شيء ؟؟؟
ياصاااااااااح .. كل شيء هذه أتعلم ما معناها ؟؟
معناها تحرره من توحيد الخالق
تحرره من العبادات المفروضة
و من النَّفَس الإيماني الذي تعبق به القصائد الأخرى
و تحرره من الخُلق و الأدب الإسلامي .. الذي يدعو إليه ( فضيلتكم ) ليل نهار
معناها ...
أن تعيش عبداً للشهوة ... و تعيش عيشة حيوانية ..
لا تعرف من حياتك إلا الأكل و النوم و البحث عن رغبات النفس و إشباعها ..
عيشة بهيمية
بهذا كله
يتحقق قولك
( متحررا من كل شيء )
و دع لي لي فرصة التعجب من هذه العبارة الفذة التي انفتق عنها ذهنك !!!!!!!!!!!!!!!!!

3-
( إذا كان هناك من
يخالف هذا الرأي )

دعني أخمن ياعزيزي ..
أكان قصدك من كتابة هذا الموضوع كله بكل مايحويه من انحطاط بحثك عن أشخاص يخالفونك في الرأي ؟؟؟؟؟
تريد أن تستثيرهم لتتمتع بعد ذلك بهوايتك التافهة التي اعتدت عليها ؟؟
دعني أقول هوايتك في نظري ماهي ...
أنت تهفو لإبراز شخصك الذي لا وجود له في الحياة الحقيقية ..
تحاول إبرازه هنا في عالم الإنترنت
الذي يُظهر السفيه كما يُظهر العبقري

4-
( هذا والله من وراء القصد 0)

( قصد هههههههههههههههههههه لا لا لا مش معقووووول )

أي قصد هذا الذي تشير إليه ؟؟؟

---------------------------------------------
وبعد هذا التأمل ( السريع ) في كتاباتك التي أوردتها في هذا الموضوع أقول لك و أُعلنها في الملأ
أبو الطيب لا أظنه إلا شخص متحذلق يهوى الكتابة باللغة العربية و يهوى لعب دور الأديب النابغة
قد تقول و مادليلك على هذا ؟؟
و تطلب مني برهانا على ذلك ..
فأرد عليك و أقول ..
في البداية ياهذا حاول أن تتخلص من مشكلة ضعف الإملاء عندك ثم دعنا نتناقش فيما هو أكبر

---------------------------
و كلمة أخيرة أقولها لك ... لعلها تصل إلى شغاف القلب
اتق الله و لا تحاول مس الشريعة .. فقد أهلك الله من هو أعلى منك شأنا .. و لن تُعجزه أنت

--------------------
أما من رد على موضوعك من أحبتي ..
فلي عتب عليهم ..
و أقول ..
مثل هذه المواضيع لا يُرد عليها باللين ..
خصوصا إن كان الكاتب مدمن لمثل هذه المهاترات و كانت له سوابق في ذات الموضوع

-------------------
أما مشرفي هذا المنتدى فأقول لهم ::
أحبابي
كلنا سيُسأل ...
و أنتم هنا إنما دوركم تقيده نصوص القرآن و السنة
و قد قال الحبيب عليه السلام ( كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته )
فأين التطبيق ؟؟؟
ستسأل أيها المشرف عن أي مشاركة تمس الدين تكون في قسمك الذي تشرف عليه ..
فلماذا تُحمّل نفسك وزر غيرك ؟؟
كان الأجدر أن تُحذف مثل هذه المشاركات فلسنا بحاجة إلى نظرة أدبية بهذا الشكل .. و قبحا لأسلوب صاغها بتك الطريقة ..
-----------------------
هذا و أسأل الله الكريم أن يُعافينا من ( الحمق ) و ما قد يليه من أمراض لا علاج لها
و أسأل الله أن يغفر لنا في هذا الشهر الكريم و أن يتجاوز عنا و يجعلنا من عتقائه من النيران
و أقول للمتنبي ..
إن عدت للجادة ..
فأنت في سويداء القلب ..
و إن اعرضت ..
فلا جمعني الله بأمثالك

و ليعلم الجميع أنه ليس بيني و بين المتنبي أي سابق معرفة حتى أرد عليه بهذه الطريقة ..
لكن و الله ما إن قرأت الموضوع إلا و أحسست برعشة تسري في جسدي ..
فقمت بالتسجيل والرد مباشرة ..

و نسأل الله العفو و المغفرة
و صلى الله و سلم على حبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة و التسليم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

محبكم
الشجيّ

أبو الطيّب
30-10-03, 04:59 am
أخي الفاضل الشجي
تحيّة وسلاما
وبعد

أخي كما ترى بادلتك التحيّة
رغم إعراضك عنا 00 !
وذلك ربما أنك لا تقصدنا
في ( الكناية والتعريض )
بقولك الموسوم:

ما عدا ( من رُفع عنهم القلم ) !

وإذا كنت ( تقصدنا )
أقول لك:
أيها ( الشجي ) أيها
الحبيب 00
كم تمنيت أن يُرفع عنا القلم00
حتى ( يُرفع ) عنا الحساب 00 !
ولكن ( هيهات )
لقد ( قـُضي الأمر ) 00 !

على أية حال 00 لن
أبادلك السباب ( بالسباب )
وذلك لسبب بسيط
جدا ألا وهو:
{ وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا }


أخي الحبيب:
من المحتمل أنك لست ( جديدا )
كما أشرت بقولك:

لكن و الله ما إن قرأت الموضوع إلا و أحسست برعشة تسري في جسدي ..
فقمت بالتسجيل والرد مباشرة ..

وقولك:
وانما قرأت لك الكثير من المواضيع في الفترة الأخيرة
و لا أخفيك أني من المتابعين لمواضيعك
لكن ليس إعجابا بالكاتب ...
معااااااااااااااااذ الله .. نسأل الله أن يُعافينا من مثل ما أصابكم

إذن كيف تقول:

أن تكون جميع مواضيعك على هذه الشاكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إما قذف ؟ أو انتقاص لعالم و طعن بآخر ؟؟

كيف عرفت أنني ( أقذف )
و( انتقص ) ؟!!

لا تقول أنني ( بحثت ) وقرأت
فهذه مقولة عامة مللنا سماعها
لا نريدها 00 نريد
حقيقة وجوابا لم نكتشفه
بعد 00 !
أتمنى أن تكون صادقا بينك
وبين نفسك 00
ولو لمرة واحدة فقط !


أخي أراك انتقدتني بقولي:
هذا رأيي فلا عتابا ولا شجن
ولست أقلد هذا أو ذاك
كما لست ببغاء أردد
ما يردده الآخرون ) 0

فلا داعي أن تضع علامة
تعجب و لا علامة استفهاما ولا تحتار كثيرا
لأن الجواب على هذا
لا يطلب الكثير من فك الرموز
فأقول لك وبكل وضوح
هذا ( الرأي ) هو ما دعاك للتسجيل
وكتابة هذا الرد 00 !
أرأيت ؟!!

وأما قولك أدناه:

لتسمحوا لي بأن أقف مشدوهاً أمام هذه العبارة .. و أتساءل ببراءة .. ماذا يقصد أخينا بقولة ( متحررا من كل شيء ؟؟؟
ياصاااااااااح .. كل شيء هذه أتعلم ما معناها ؟؟

فالحقيقة طالما هذا هو ما فهمته
من الموضوع
فهذا هو أمرك 00 !
ليس لي به سبيلا 00 !
فمحدودية الفهم هي من اختصاص
الخالق سبحانه 00 !
فليس لي من الأمر شيئا 00 !


وبالنسبة لقولك هذا:
دعني أخمن ياعزيزي ..
أكان قصدك من كتابة هذا الموضوع كله بكل مايحويه من انحطاط بحثك عن أشخاص يخالفونك في الرأي ؟؟؟؟؟

وقولك:

وبعد هذا التأمل ( السريع ) في كتاباتك التي أوردتها في هذا الموضوع أقول لك و أُعلنها في الملأ
أبو الطيب لا أظنه إلا شخص متحذلق يهوى الكتابة باللغة العربية و يهوى لعب دور الأديب النابغة

فالجواب على ما ذكرته أعلاه
هو شأنك وأنت حر 00
وليس هناك حجرا على العقول 00
سواء هنا أو هناك
عليّ احترام رأيك
مهما يكن 0

أخي الكريم – الشجي
والله ما عبأت بكل ما نثرته
سواء قولك هنا:

في البداية ياهذا حاول أن تتخلص من مشكلة ضعف الإملاء عندك ثم دعنا نتناقش فيما هو أكبر

أخي 00
( أصحح ) لك
بعض الأخطاء الإملائية
التي وقعت بها
دون أن تعلم 00 !
وأتمنى منك إذا وجدت
أي ( خطأ ) عابرا بسطوري
صححه لي
وأكون لك
من ( الشاكرين ) 00

قولك:
باالود الصواب ( بالود ) !
بالإسم الصواب ( بالاسم ) !
ياهذا الصواب ( يا هذا ) !
وانما الصواب ( وإنما ) !
ماوصف الصواب ( ما وصف ) !
الإنسلاخ الصواب ( الانسلاخ ) !
ياهذا الصواب ( يا هذا ) !
بقولة الصواب ( بقوله ) !
مايحويه الصواب ( ما يحويه ) !
مادليلك الصواب ( ما دليلك ) !
اعرضت الصواب ( أعرضت ) !

أخي قبل أن تعاتبني
ليتك عاتبت نفسك على تلك الأخطاء
الإملائية 00 !
التي لا يخطي بها طالب
بالصفوف الأولى 00 !

وختاما يبقى الود
شعارنا 00
أليس كذلك أيها الشجي ؟!
سلام 0

الرجل المفكر
30-10-03, 04:29 pm
اقتباس : كاتب الرسالة الأصلية أبو الطيب
أخي عفا الإله عنك لست كما ذكرتَ آنفَ بأني ( مصرا ) على رأيي فهذا لا شك أنه تجني 00 !
-----------------------------------------
يا أبا الطيب مشاركاتك وصلت إلى 791 وهذا رقم ليس بالقليل ، فهل لك أن تأتي بموضوع لك تناقشت فيه مع الأعضاء ومن ثم غيرت رأيك فيه أو اقتنعت بما قالوا ؟؟؟؟؟

اقتباس : كاتب الرسالة الأصلية أبو الطيب
لم نجد في ديننا ( نصا ) يلزم الشاعر أن يكون ( شعره ) عفيفا ونقيا و طاهرا!
---------------------------------------
ومن قال لك ذلك .... أليس الصحابة قدوة لنا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، هل كان الصحابة رضوان الله عليهم يقولون شعرا غزليا فاحشا – معاذ الله - .
وهذا لاشك أنه يدل على أن الصحابة كانوا يرون الشعر الذي فيه غزلا فاحشا محرم ، ولا شك أن أكثرهم كانوا قبل إسلامهم من رواد الغزل الفاحش . وهذا دليلا أن الإسلام غير ما كانوا قد تعودوا عليه من الغزل الفاحش ، وانتقلوا إلى الغزل العفيف .

أما عن قولك : سبق وأن قلتها وسأقولها الآن لا أجد نفسي إلا بالشعر ( الغزلي) سواء أكان عفيفا أو غير ذلك
فأقول:
أنت حر ولكن أنتبه لدينك فأخشى عليك أن تأتي يوما وتحل الخمر والغزل الفاحش !!!!!

من الطبيعي أن لا تجد لنفسك نصيب من شعر الشافعي ، ولا تلتفت أيضا إلى شعر حسان رضي الله عنه ، فأنت لست بأهل أن تسمع أو تحفظ للأشعار هؤلاء ، فأنت تدور حول ملذات الدنيا من غزل وخمر وغيرها ، أما هؤلاء فقلما تجد في أشعارهم عن التكلم في الدنيا وملذاتها .


وأُبي أعجبي بمشاركة الشجي التي وبكل صراحة لو كتبت بماء الذهب لما كفاها حقها .

أبو الطيّب
30-10-03, 10:35 pm
الرجل المفكر
تحيّة وسلاما وبعد

الجواب على سؤالك الذي ما نصه:

فهل لك أن تأتي بموضوع لك تناقشت فيه مع الأعضاء ومن ثم غيرت رأيك فيه أو اقتنعت بما قالوا ؟؟؟؟؟

أقول لك نعم فكثيرا ما أقتنع
وأتراجع عن قولي
إذا رأيت أنه خطأ00

عزيزي المفكر
هناك معلومة
يجب أن تحفظها عن ظهر قلب
كانوا أجدادنا الجاهليين
أهل اللغة وأهل الفصاحة وأهل البيان
لا تجد في شعرهم ( ريبة )
ولا ( فـُحش ) أبدا 00
ما عدا ( مُعلقة ) الملك الضليل
أمرؤُ القيس 00
وليست كلها غزلا فاحشا
كما نرى في ( العصور ) المنحطة
والمنتسبة للإسلام 00 !

أخي الحبيب
لا أخفيك سرا
( سطورك ) تتعرج
فتميل هناك وتنعطف هنا
وكأنك تتصفح ( جريدة ) بالهواء الطلق 00 !
فلم أعد قادرا على فهمك
وماذا تريد
أن تصل إليه ؟!!

أخي الحبيب
تقول:

وأُبي أعجبي بمشاركة الشجي التي وبكل صراحة لو كتبت بماء الذهب لما كفاها حقها

عليه نقول لك
أكتبها ( بماء ) الذهب
وعلقها على أسوار ( الكعبة ) 00 !
فهي ( موسومة ) بالحقدِ
وبالطعن ِ
وبالنفث ِ حتى امتلأت ( قيحاً )
والعياذ بالله 00
وأرى ( لوحة )
قد نقشت بها حكمة
تقول:
( طيور على أشكالها تقع )

سلام 00

الشجيّ
31-10-03, 02:18 am
بسم الله الرحمن الرحيم

سلامٌ عابق بشذى الأخوة لجميع الأعضاء ..
و سلامٌ خاص مكلل بالأقحوان و شذى الكادي .. و نسيم الرياحين لأخي ( الرجل المفكر ) و قد طابق الوصف الموصوف

و سلام آخر أبعثه مع أرق الصبا للأخ الفاضل ( أبي الطيب )

و الآن ..
بعد السلام الذي أُرسل ..
و التحايا التي وزِّعت ..
ندخل في صلب الموضوع ..
أود أن أوضح نقطة لأخينا الفاضل أبي الطيب ..
يا أخي الكريم ::
و الله إن مابيني و بينك ليس انتقاماً أو ( تصفية حسابات ) كما تظنون !!
و الله ليس فيه شيء من ذااك .. و والله إنني لست ممن يدخل من ( الأبواب الخلفية ) ليُصفي حساباته ؟
و أنتم تعلمون أنه مامن شخص جبان خلف هذه الشاشات ..
فإن كنتُ ( أنا ) من الأعضاء السابقين .. فلم أدخل بإسم آخر ؟؟
خشية منك ؟؟ أم خشية من نقد الأعضاء ؟
و الله لا هذا و لا ذاك
و إنما هو ما أخبرتك به .. من أنني قرأت لك مشاركة في منتدى غير هذا لكنه يحمل نفس الاسم تقريبا .. و قد وضعوا رابط يدل على أحد مواضيعك بهذا المنتدى ... و من هناك كانت بداية القصة

أما بالنسبة لما وصمتمونا به من الضعف
فأقول ... بعد االإستعانة بالله

أظنكم قمتم بنسخ المشاركة و ( لصقها في الوورد ) للبحث عن الأخطاء الإملائية .. ( لا بأس .. طريقة مفيدة للمبتدئين )

لأن المسافة يا أديب الأدباء لاتُدرج ضمن الأخطاء الإملائية التي تسلب الأديب حقه إلا إن كان الشخص باحثاً عن خطأ غير موجود .. كما قيل :: من طلب عيباً وجده .. و من أراد إعناتاً قدر عليه ::

و كذلك همزات الوصل و القطع يا عزيزي .. لا يُنتقص بها من قدر شاعر أو ناثر أبداً و إنما هي قد تسقط و قد تُوضع و خاصة عند الكتابة في الساحات المتواجدة هنا ( و الفرق بيننا و بينكم .. أننا نكتب على السجية .. أما أنتم !!!!!!!!!!!!!!!!!! ) ..

أما ( قولة ) فهذه عتبي فيها على سهري تلك الليلة و غضبي الذي بلغ حداً رهيباً و أنا أُسطر كلماتي تلك .. و قد قمت بتعديلها ( إقراراً بالخطأ الذي حصل )

و نصيحة أخوية يا أبا الطيب ..

أقول لك انسخ كلماتك المبعثرة و حاول تنميقها في الوورد قبل وضعها هنا
لعلك تتجنب الكثير من الأخطاء سواءً الإملائية أو النحوية .. أو حتى الأسلوبية .. و أنا لم أدخل هنا لأسرد لك قائمة بتلك الأخطاء

و إنما دخلت لحاجة ..
و هدف وضعته أمامي ..
و لا أظنني سأستمر بينكم إن حققت مبتغاي ..
أو حتى لم أحققه ..

فأكرم الضيف و أحسن و فادته ..

و قد يكون النقد .. نقداً إيجابياً
و أنا أعترف بقسوتي في الرد عليكم ..
لكن .. يبقى الأدب رحم بين أهله .. و نعدكم إن عُدِّل ما ساءنا أن نغير ما ساءكم .. و بذلك تعود المياه لمجاريها ..
و أكرر عبارتي السابقة
أنتم في سويداء القلب إن عدتم إلى الجادة

محبك
الشجيّ

أبو الطيّب
31-10-03, 03:26 am
أيها الشقي
تحيّة وسلاما
وبعد

عجيبا أمرك يا هذا
كيف ( بارت ) سلعتك 00
وبردت نارك
و( خارت ) حروفك 00 ؟!
أمَ كنت ( تهجونا ) بالحُمرة ِ 00 ؟!
وتارة تصفنا00
( بسود الوجوه كأننا
ظرابي في القراميص أقبحُ ) ؟!!
يا هذا 00
إن كنت لا تدخل من ( الأبواب )
الخلفية 00 كما تقولت
فأنت ( تسلـَّقتَ ) السلالم
و( الناس نيامُ ) 00 !
فعلى رِسلك أيها ( الشقي )
إن ( صدق ) ظني فأنت
صاحبي في ليالي ( جلق )
ذلك الشقي
الذي لا تحلو له ( نظم ) القصائد
إلا بعد ( ارتشاف )
ألف ( كأسا )
من ( خمور الأندرينا ) ؟!!

سألتك بالله
ألست ( ماجدا ) ؟!!
فإن كنت هو
فحقا أنك
( شجيا ) كما عرفتك
وعهدتك 00
( نزاريُّ ) العُشق ِ00
( مكسيكي ) الهوى 00

وإن خاب ظني فللحديث بقيّة 00
أنتظر الجواب 00
وحينها لكل ِ حادث حديث

محبك أدناه 00

الرجل المفكر
31-10-03, 02:45 pm
اقتباس : كاتب الرسالة الأصلية أبو الطيب :
أقول لك نعم فكثيرا ما أقتنع وأتراجع عن قولي إذا رأيت أنه خطأ00
---------------------------------------------------------------------------------
هل لك أن تذكر لي بعض المواضيع التي غيرت رأيك فيها وأكون شاكرا لك .

أما عن قولك : لا أدري ماذا تريد وماذا تريد أن تصل اليه
فأقول :
أعتقد أن مقصدي واضح جدا ولا يحتاج إلى (( لف ودوران )) فإياك أن تتجاهل ما أريد، كما فعلت في موضوعك (( القصبي والسدحان ............)) حينما تجاهلت فتواك .
أما عن قولك : أكتبها بماء الذهب وعلقها على أسوار الكعبة
فأقول :
طبعا سأكتبها بماء الذهب وأعلقها على أسوار الكعبة بدون استشارتك .

عصي الدمع
31-10-03, 06:53 pm
السلام عليكم .

أرى الموضوع جاوز الحد ، وانتهى به إلى ما لا نود ولا نحب ولا يحب غيرنا ، فإياكم إخوتي أن يكتب عليكم ما تلفظتم ودونتموه بأنفسكم .

نحن في شهر الخير وشهر تتنزل فيه الرحمات وشهر العتق من النيران ، وشهر يدعو فيه الكل عبر الحديث وعبر الكلمات وعبر الخطب وعبر القنوت في التراويح إلى نبذ الخلاف والاتحاد وجمع الكلمة وأنتم هنا نقلتم مسار الموضوع إلى الحديث عن الذات والدفاع عنها والإنصاف لها والانتصار .

إخواني لكل منكم إخوتي الشجي والرجل المفكر وأبو الطيب كل له رأي خاص به ولا ضير في ذلك ولا نلزم باستدراك الآراء وتعقبها إلا ما يخالف الشرع أما أن ندخل إلى أعمال القلوب فهذا الذي لا نريد هذا من اختصاص الخالق .

وأنا أرى أن الموضوع قد سار إلى غير ما وضع له .
ووالله ما تركت الرد إلا لأني أرى أن مشاركتي لن تجدي ولن تنفع ؛ لأنه إذا كان طارح الرأي ليس عنده استعداد لاحترام الآراء الأخرى أو على الأقل الأريحية في الرد والحِلم وعدم التجاوز إلى السب وتتبع الزلات .. فإني لست متفرغاً لمثل هذا .
أنا عندي ما هو أهم .

وأنا أدين الله بردي الذي قلت ويكفي أني طرحت رأيي ولست بصدد متابعة كل رد ينزل عبر هذه الساحات .

لكن ...

الذي أقوله إما أن نرجع إلى موضوعنا وهو الشعر هل أضعفه الإسلام أم لا ؟ .. أو أن الموضوع سوف يغلق إذا استمر في مساره الذي نرى .

ولعلي وفي محاولة لجمع الكلمة أن أطرح سؤال أخي أبا الطيب بصياغة أخرى وأقول :

س / هل الإسلام أضعف الشعر ؟ وإن كان أضعفه فهل كان ذلك عمداً أم من غير قصد منه ؟! .

وتقبلوا تحياتي .

أبو الطيّب
31-10-03, 09:49 pm
عصي الدمع

يا أخي كثيرا ما تخرج علينا وتقول
أرى الموضوع جاوز الحد
أرى الموضوع طال وتعدى الحد
أرى الموضوع 000 الخ

عجبي منك أيُّها الرجل !
فلقد بلغى السيل الزبى 00 !

يا أخي والله العظيم يؤسفني
أن يقول هذا القول مراقبا
في مُنتدى أدبي 00 !

القضية قضية أدبية
النقاش نقاش أدبيا لا لغوا فيه ولا تأثيما
فأين ( الخلل ) وأين ( الخطل )
في هذا 00 ؟!!
وما ( يضيرك )
أنت في الأصل
أطال الحديث أو قصر ؟!!
الحكاية أننا نحب الأدب
أتكتم ( أفواهنا ) لهذا الصدد ؟!!
أتريد منا أن ( نذهب ) لكي
نضيع الوقت في ( توقع ) من الذي
بعدك !
أو من الذي ( خلفك ) !
أو مدري إيش 000 الخ

والأكثر غرابة قولك 00

(ووالله ما تركت الرد إلا لأني
أرى أن مشاركتي لن تجدي )

أخي 00 معاذ الله أن نجبرك على
هذا 00 !
فوالله اعرف أنك مشغول
بما هو أهم 00
فندعك في شأنك 00 ودعنا في
شأننا 00
أليس كذلك أيها المُحب ؟!!

فإذا كان جوابك ( بنعم ) 00
فلماذا تقول:
( أو أن الموضوع سوف يغلق إذا
استمر في مساره الذي نرى ) !!

لماذا 00 ؟!!
إذا كانت هناك ( قوانين )
تمنع الإطالة في حديث ما

فمعكم حق 00
وإذا لم يكن هناك ( قوانين )
فالحق معنا 00

أخي الفاضل عصي الدمع
أسألك بالله 00
ابحث في كل الردود
وإذا وجدت ( كلمة ) ليّ شخصيا
فيها ( سبا ) أو ( شتما )
لأحد في ( ذاته ِ )
فلك الحق بما تراه مناسبا بحقي 00

وأما سؤالك الأصلي
فرغم أنني في ( حيرة ) من
ردك الأخير إلا أنني سأجاوب
عليه
وأقول لك 00

نعم
الإسلام اضعف الشـَّعْر 0
ولكن:
ليس ( قصدا ) ولا ( عمداً )00
إنما ( خجل ) الشـَّعْر
من ( النصوص ) القرآنية
و( الهدي ) النبوي 000
فوقف على ( استحياء ) 00

هذا كل ما لدي 00
ويبقى الحب لأخي عصي الدمع وأن
لا ينسى أن الاختلاف
في الرأي لا يفسد
للود قضية 00

عصي الدمع
01-11-03, 01:23 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أخي أبا الطيب حفظك الله وغفر لك .

يا أستاذي الغالي أنا كثيرا ما أدخل وأقول الموضوع جاوز الحد و.. و.. أعترف بهذا رغم أن هذا لم يحصل إلا مرتين اثنتين ولكنك غضبان لأني أقول .. وأنا أقول جزاك الله خيرا .

وأما أني أكتم أفواهكم فجزيت خيرا على هذه وأسأل الله أن يعفو عنك إذ رأيتني من هذه الزاوية .
وغفر الله لك حين قلت لي وما شأنك أنت طال الحديث أم قصر ؟ !!! .

يا أبا الطيب إذا لم يكن شأني في متابعة الحوارات والمناقشات وملاحظة التجاوز فيها فمن إذن يكون شأنه وإذا بقيت ولم أرد على موضوع طال في الجدل واستفحلت فيه الدفاعية عن الذات عوتبت لمَ لمْ أتدخل لفض هذا النزاع ؟ . عجيب الأمر .

أنا أعلم أنها أدبية ولكن تابع مسارها وسترى أنها تداخلت فصارت أدبية ثم ذاتية وكل يتهم الآخر ولست أعنيك أنك تتهم فليس هذا شرط وإنما غيرك يحصل منه وربما حصل منك .

أخي أبا الطيب أيها الطيب أنا لم أتكلم عن الإطالة وأتحدى إن جئت لي بكلمة من ردي أني قلت لك لا تطل بحديثك كلا والله لم أقل وسومحت على هذا ولا تتقول علي أخرى بارك الله فيك . وإنما أقول صار الجدل لا شأن له بالأدب وإنما انتقل إلى الشخصيات . ومن ذلك اقرأ :
أيها الشقي

على رسلك أيها الشقي )

( وعهدتك 00
( نزاريُّ ) العُشق ِ00
( مكسيكي ) الهوى )

بالله عليك أهذه قضية أدبية .. أي أدب يا هذا ؟!! .

وقول الأخ الشجي ( أظنكم قمتم بنسخ المشاركة و ( لصقها في الوورد ) للبحث عن الأخطاء الإملائية .. ( لا بأس .. طريقة مفيدة للمبتدئين ) )
هذا كي أخبرك عن أن المسار انحرف ولست لتتبع الزلات والله العظيم .
وهذا من قول أخي الشجي جزاه الله خيرا ولعل غيرته على الدين جعلته يقول هذا وأقول أنه مجتهد فعفا الله عنه :
أن تكون مشاركتي الأولى رداً على مهاترات و نقاشات ( عقيمة )
صاغها الكاتب لهدف لا ندركه .. و مهما يكن

أقولها بصراحة و بلا مجاملات ..
من يجادل في أمور كهذه ( و بهذا الأسلوب الوضيع ) هو أحد شخصين ::

إما أن يكون مسلماً بالإسم و فاقدا للهوية الإسلامية
أو أن يكون
طالباً للشهرة ساعياً خلفها .. رامياً في سبيل ذلك كل المباديء التي يعتنقها و القيم التي يؤمن بها
كقولهم ( خالف تُعرف )
و أستغرب ياهذا ...
أن تكون جميع مواضيعك على هذه الشاكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إما قذف ؟ أو انتقاص لعالم و طعن بآخر ؟؟
هذا ليس من النقاش الأدبي .

وهذا من قولك أبا الطيب هل تراه من القضية الأدبية التي تزعم ؟ :
كل هذا أعرف أنك ( صغيرة )
على ( فهمه ) ولن أشرح لك ِ
ماذا يعني 00 وماذا يُعنى 00 !
ولكن: سأشرح لكِ
ما يكون ( فهمه ) محدودا ( لعقلك ِ )

وهذا أيضا :
كل هذا أعرف أنك ( صغيرة )
على ( فهمه ) ولن أشرح لك ِ
ماذا يعني 00 وماذا يُعنى 00 !
ولكن: سأشرح لكِ
ما يكون ( فهمه ) محدودا ( لعقلك ِ )
وأيضا :
نسأل الله لها الشفاء العاجل
مما هي فيه


وقول أختنا اللبؤة ولعلها استدركت بعد هذا وبينت لم لم تحتشم لكن لعلي حتى لا تغضب أضع لك هذا :
فعلاً فأنت للأسف الشديد لم تحتشم في غالب الأحايين ..

بالله عليك يا أبا الطيب هل ترى أن هذا الموضوع الغالب فيه نقاش أدبي ؟ والله إنني أرى أنه قد تجاوز كثيرا وبدأ بالشخصيات وهذا ما دعاني للقول بإغلاق الموضوع .

ولعلكم تسامحوني على نقل الردود أو بعضها ووالله الذي يعلم السر والغيب ما نقلتها تندرا أو تتبعا للزلات أو استهتارا ولكن نقلتها لأبين لك أن قولك أن النقاش أدبي ولا شأن لك به كي أبين لك عبر هذه الردود أنها تجنت على عضو واستهترت من آخر وفسقت وسفهت وجعلت أحدهم مريضا والآخر جاهلا .
فكيف بالله عليك أن تقول القضية كلها أدبية ولا تلجم أفواهنا .
عموما هذا ما أردت قوله لك يا عزيزي ويبقى أني أحبك في الله وأكره حين تسيء لمسلم أيا كان .

جزيت خيرا .

الشجيّ
01-11-03, 02:05 am
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله

نستأذن (العضو) في أن نرد على (المشرف) بدايةً

أولاً ::

كان الأجدر أن يُحذف الموضوع في بداية طرحه ...
لأن العامة قد يظنون ظلم الشارع .. و تضييقه على الشاعر !!
و حاشااااااه

ثانياً ::

أن الموضوع توفرت فيه كافة الصفات التي تؤهله لأن يُحذف .. و من ذلك

1- طرح الموضوع في قسم يقرأه الأديب و غيره
2- سوء الطرح
3- عدم احترام الرأي الآخر مهما كان
4- الحساسية التي لازمت الموضوع ..
و مع ذلك لم يُحذف

و أود لفت انتباهكم لمسألة هامة ..
لماذا تم اختيار عهد صدر الإسلام و عهد بداية البعثة كعهد ضَعُفَ فيه الشعر ؟؟ و تم طرحه هنا في قسم غير متخصص .. و غير قادر على مناقشة مثل هذه المواضيع الحساسة .. التي تمس العقيدة قبل أن تمس الشعر بعد أن طُرحت بذلك الشكل ؟؟
هذا بالإضافة إلى أنها كانت هناك نصوص جميلة مبهرة عدّها الشعراء من عيون الشعر العربي .. كما هي أغلب قصائد حسان رضي الله عنه ..

و أقول ..

لماذا لم يؤبه بالضعف الذي حلّ بالشعر الحديث الآن ؟؟
لماذا لم يؤبه بالانحلال الخلقي الذي أصاب الشعر الحديث ؟
لماذا لم يؤبه بالشعر الذي جعل مادته دراسة ( تضاريس ) جسد المرأة ؟؟
لماذا لم يُطرح كموضوع للنقاش ؟
فإنه أجدر بالدراسة من غيره ..

ثالثاً ::

أعتب عليكم مطالبتكم بالرجوع للموضوع !!

يا أخي الفاضل ..
إن كنت تقصد أن الموضوع تحوّل إلى إهانات شخصية ..
فأقول لكم ..
و ما يضرنا ذاك ؟؟
و الله إن إهانتي ( أبرد ) علىّ من أن يُهان ( ما أُهين ) في هذا الموضوع

و اعذرني إن بكيت على زماني هذا ..
الذي ( يُرى فيه الظالم مظلوماً .. و المظلوم ظالماً ؟؟؟؟! )

-----------------------------------------

أما المتنبي فأقول له ..

مابالك ؟
مالذي جعلك تنفض تلك الذاكرة المُغبّرة و تخترق ضباب النسيان .. لتعود لأيام جلّق و لياليها ؟

أهو الصبا قد أثّر فيك ؟
أم الأسلوب قد اشتبه عليك ؟

أما سؤالكم .. فأرد عليه و أقول ( مستعيناً بالله ) ...

( لا تسألنَّ فلن أجيب .. و ظُنَّ بي ما أنت ظان !
أنا مثل غيري لا يُرى .. لي من كُوى سجني كيان
أنا مطمئنٌ بالقناعِ و رافلٌ بالطيلسان )
...............
سقياً لعهدك جلّقٌ .. سقياً لدوحك و الجنان
عُلِّقتُ غيرك فارحلي .. و لتندبي ذاك الزمان
إن التي عُلِّقتها .. سلبت حروفي و البيان
و قضى الإله تفرقاً .. بعد الذي كانت و كان
لا زلت أرقب و صلها .. فتقول ما آن الأوان
صُمَّت قلوبهمُ فما .. شعروا و ما نطق اللسان ؟؟
أم أنهم و بقسوةٍ ... و عدوا المُحبِّ بأن يُهان ؟؟
أوَما كفاكِ بأنني .. أحيا الحياة بلا أمان
همٌ يزلزل أضلعي .. و سكونُ عالمنا الجبان
فكأنني بتفجّعي .. و ترنّحي بعد اتزان
طيرٌ تلاشى حلمه .. من بعد سجن الخيزُرَان
أعياهُ وهمٌ أم سرابٌ أم بكاءٌ و امتهان
عجباً لشرعة قاتلي .. أضحى المحب هو المُدان
ردِّي الفؤاد إلى الحشى .. أو فارحميه إنِ استكان
حسبي و حسبك ( حبـ ) ـنا .. حرفان لا يتزحزحان

كما ترى إذن ..
أنا و صاحبك قد نتشابه ..
فكلانا محب لكن شتّان بين حب و حب !!!!
و شتان بين شخص و شخص ايضا .. و ستعرف ذلك

و أطمئنك يا عزيزي
لقد نظمتها بغير خمر ( الأندرينا )

و قبل أن أنسى ..
هناك دينٌ سأقضيه ..

عجيبا = عجيبٌ
أمَ = أما
شجيا=شجيٌ
العُشق ِ00= العِشقِ
كأسا = كأسٍ
أنك=إنك

و بذلك نكون قد تصافينا من هذا الجانب ..
و أظن الغلبة لنا
و شتان بين خطأ و خطأ يا لبيب

و بعد هذا و ذاك ..
نحن ننتظر ردكم بعد أن خاب ظنكم


محبكم
الشجيّ

الشجيّ
01-11-03, 02:13 am
سلام ٌ
لا أدري هل أكلله بالرياحين ؟
أم أرسله مفعمٌ بالصبا ؟؟
أم أُريقه بين أيديكم بعبقه و عبيره ؟؟؟

( نعم
الإسلام اضعف الشـَّعْر 0
ولكن:
ليس ( قصدا ) ولا ( عمداً )00
إنما ( خجل ) الشـَّعْر
من ( النصوص ) القرآنية
و( الهدي ) النبوي 000
فوقف على ( استحياء ) 00 )


هذا ماقصدناه بالجادة ...

و هانحن نمد أيدي الاعتذار
و اعذرني فوالله قد كتبت ماكتبت قبل أن أرى الرد
لكن لعله يكون تفريغ لشيء في النفس حتى لا يبقى منه شيء
:D

و هذا هو هدفنا ..
أن نكسب المتنبي ..
لا أن نخسره

تباريكي لأعضاء المنتدى
و للمتنبي قبل ذلك

;)

محبك ..
الشجي

ٌ

أبو الطيّب
01-11-03, 03:19 am
أخي الفاضل الرجل المفكر
تحية وسلاما وبعد

عُذرا 00 لقد ( قدمت )
ردا أخي عصي الدمع قبل
أن أرد عليك فمعذرة
على هذا 00

أخي تقول:
هل لك أن تذكر لي بعض المواضيع التي غيرت رأيك فيها وأكون شاكرا

هذا واحد من ( المواضيع ) 00

http://www.buraydh.com/forum/showthread.php?
s=&threadid=30880
.
أخي الحبيب
يبدو من ردك أنك غاضب
علينا 00
وذلك بقولك:

طبعا سأكتبها بماء الذهب وأعلقها على أسوار الكعبة بدون استشارتك .

ولكن: سأقول لك لن
تستطيع 00!
أليس كذلك ؟!!
على أية حال 00
سُعدنا بمداخلاتك 00 سواء هنا أو هناك
وألف شكرا على أريحيتك
ووسع صدرك علينا 00
فهذا دليلٌ على حُسن الخـُلق
أتمنى منك صادقا
لا تأخذنا بنزق القلم
ولا بتحوير الكلمة 00

الحب لك يا سيدي 00

أبو الطيّب
02-11-03, 12:33 am
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مراقبنا الفاضل عصيَّ الدمع
{ تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين }
أخي الحبيب00
لا تأخذ حروف أخاك بمحمل ِ الجد 00
فهو لا يُحسن الأدب ولا التأدب 00 !

أخي
لك الحق أن تضع
ألف ( علامة ) تعجب
حينما كتبت:

وما شأنك أطال الحديث أم قصر ؟ !!!

والله لا أدري
كيف قلتها, ولماذا قلتها 00
ولكن عزائي بحلم أخي ووسع صدره
علينا 00
فلعله يقول لنا 00
( لا تثريب عليكم اليوم 000 )

والله يا سيدي 00 أعرف أن
لك الحق بالحذف
وبالقفل وبالإنذار وبالتنبيه
وبالتوبيخ 000 الخ

والله يا أخي أنني أعلم بأن يهمك
أمر هذا المنتدى الأدبي
بحكم إشرافك عليه
ولكن: يا أخي
ثق ثقة تامة بأن الأمر
لن يصل إلى القذف والشتم
والسباب 00
وإذا وصل الأمر إلى هذا الحد فسنهجر
الموضوع لأننا
إذ لم نتأدب بالأدب
فلا خيرا فينا ولا خيرا فيه 00 !

أخي عصي الدمع
تقول:
أنا لم أتكلم عن الإطالة وأتحدى
إن جئت لي بكلمة من ردي 00

صدقت ورب الكعبة
فأنت لم تذكر الإطالة
لا من قريب ولا من بعيد 00

أخي الحبيب 00
كلامك كله حكم ودرر متناثرة
فلا خوف على منتدى يديره
( عصي الدمع ) 00

على أية حال يا سيدي
الموضوع اعتبره منتهي
فهو تحت يدك إن شئت تقفله
أو تحذفه 00 فالأمر سيان 00

الحب لك

عصي الدمع
03-11-03, 01:19 am
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مرحبا بك أخي ( أبو الطيب ) .

والله لم أرد عليك ذاك الرد لكي تقول لي هذا الاعتذار وما حملت عليك محملا تظنه في نفسي عليك .. كلا وربي فأنا أكتب وأتناقش وأجادل وكل ذلك حول المادة العلمية وما حزنت أو ضقت عليك يا أستاذنا الغالي .. هذا ليس من أمري ولا من شيمي وأنت تعرف شيمتي عند الردود والحدود و..( القدود )!! فليس لي إلا الصبر .

أخي ( لا تثريب عليكم اليوم ) .

ورجائي ألا تنكفأ إلى ذاتك فتجلدها على تلك الكلمات التي قلتها فوالذي نفسي بيده أن الذي بقلبي لا تعلمه من البشر والسرور وهدأة النفس .. فلا عليك يا صاحبي .

وإني وقد وليت أمانة هذا المنتدى وصرت مسؤولا عنه رغم قلة علمي وحيلتي وثقافتي فلا أقل من أن أضبط ما يعتري بعض المواضيع فيه من نقاش وجدال مجتهد فيه ــ أحسبه كذلك ــ والله حسيبه .

لا عليك أخي فإنك قلت وقال غيرك ( الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ) .

ولو كنت لا أود استمرار الموضوع من الأصل لأجل مؤلفه أو لأجل أغراض أخرى وكنت من أصحاب العجلة وذوي حب التسلط ومن يأنسون بالمناصب لأقفلته سريعا .. ولكني طرحت سؤالا آخر رغبة في استمرار الموضوع ولاستنزاف النقاش المحتد وكبح الحماس المنفعل .

فبورك فيك أخي ولعل الذين يقولون بعدم انصياعك لآراء الآخرين وعدم اعتذارك وعدم وجود ( طيبة النفس ) فيك يرون عبر هذا الرد ما يثقفهم بك .

فلك ولأخواني المشاركين كل الحب والتقدير .

وسامحوني عن خطلي فأنا بشر كثير الذنوب .

عصي الدمع